"موك صايب" و "الشاب عراس" يمتعان الجمهور في السهرة الثالثة للتظاهرة

أمتع الفنانان "موك صايب" و "الشاب عراس" ليلة  الأحد إلى الإثنين جمهورهما بأحلى أغانيهما بمناسبة السهرة الثالثة من فعاليات  الطبعة ال14 من مهرجان جميلة العربي بسطيف المنظم تحت شعار "لنعش معا في سلام" .

وبلغ تجاوب الجمهور الذي غصت به مدرجات المهرجان الجارية فعالياته من 3 إلى 7  اغسطس الجاري بمدينة جميلة الأثرية (60 كلم شرق سطيف) أقصاه عند إعتلاء الفنان  موك صايب لأول مرة المنصة حيث لم يتوقف (الجمهور) عن الرقص و التصفيق و الغناء  على مدار فاق نصف ساعة من الزمن, وقد أمتع الفنان الراقص طوال بقائه فوق المنصة محبيه بباقة من الأغاني  العاطفية مصحوبة بموسيقى عصرية على غرار "ما فام" و "نديك معيا في بالي" و  رائعة فقيد الأغنية الرومانسية الشاب حسني "طال غيابك يا غزالي".

و لم ينحصر تجاوب جمهور موك صايب على فئة الشباب من الجنسين بل مس جميع  الفئات العمرية التي توافدت للإستمتاع بسهرات مدينة " كويكل الأثرية " خاصة  عند نزوله من الركح و إنتقاله وسط جمهوره أين تعالت الصيحات و أشعل الجميع  إنارات هواتفهم و رددوا مع محبوبهم أحد مقاطع أغنية "طال غيابك يا غزالي" مما  أضفى على الموقع الأثري ألوانا طربية جميلة.

و بدوره قدم الشاب عراس الذي لم يتخلف عن جميع طبعات المهرجان مجموعة باقة من  أجمل أغانيه ذات الطابع المحلي السطايفي التي يحفظها الجمهور عن ظهر قلب فردد  معه أغاني "هكذا ديما يصرالي كيّا تنسي على كيّا" و "خليني من الهدرة الزايدة"  و "لميما" وكل ما جادت به حنجرته في هذه السهرة .

أما الثنائي كمال القالمي و إبنه المسعود اللذان إستهلت بهما السهرة الثالثة  من المهرجان فقد أطربا الجمهور بأدائهما الرائع لأغاني بدوية شاوية عصرية  ميزتها صيحات إستخبار على طريقة عيسى الجرموني في بداية كل أغنية أدخلت  الجمهور في صمت للإستماع إلى حكمها, قبل أن تعيده أنغام القصبة و البندير  اللذين رافقا الثنائي في كل أغانيهما إلى حيويته على غرار ليام كيف الريح في  البريمة" و "نطلع نشكي للباي و نزيد الرايس" و "لسود مقروني" .

و من أجواء الطابع البدوي و الشاوي إنتقل جمهور المهرجان إلى أجواء الطابع  الرايوي عند إعتلاء الفنان الشاب وحيد للركح ممتعا الجمهور بباقة من الأغاني  منها "واش تسوى الدنيا بلا بيك" التي تفاعل معها الجمهور بالرقص و الترديد  ليختم الشاب شمسو وفرقته فريكلاين الليلة السهرة الثالثة بأغاني شبانية بطابع  قناوي عصري كأغنية "أمين آمين يا رب العالمين" و قاسوني فالبحر و نا بلا خبر"  و "روحي روحي يا دنيا".

و في تصريح لوأج على هامش السهرة أشاد محافظ المهرجان السيد خالد مهناوي بذوق  الجمهور الجزائري الذي ساهم في إختيار الفنانين الذين نشطوا الطبعة ال14 و نوه  بالآداء الراقي للفنانين الجزائريين الذين إعتلوا الركح و أعتبر التوافد  المتواصل بقوة للجمهور إلى غاية هذه السهرة "نجاح مسبق" للمهرجان .

و ينتظر جمهور مهرجان جميلة العربي في السهرة ما قبل الأخيرة المنتظرة ليلة  الإثنين إعتلاء نجوم جزائرية أخرى لمنصة مدينة كويكل الأثرية و يتعلق الأمر  بالشاب نصرو و الشاب زينو و فرقة داي و سكاك أمال و إمزاد.

مريم. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha