حالتان على الكاتب أن يغير مهنته إذا سقط فى إحداهما

قالت الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمى، إن هناك حالتين على الكاتب أن يغير مهنته فيها إذا ما سقط فى إحداهما وأشارت أحلام مستغانمي، في تدوينات لها على موقع التغريدات "توتير" إلى أنه على الكاتب الذي فشل في كتابة نص حياته أن يغير مهنته، مضيفة "السيرة الذاتية للكاتب هي عمله الأهم، ينبغى أن تشبهه إلى درجة لا يحتاج  إلى توقيعها".

وتابعت أحلام مستغانمي: كلما تقدم بي الحبر، تعلمت أن أتفادى المظاهر الاحتفائية. دومًا اعتقدت بأن في كل ضوء خيانة للكتابة، وانزلاقاً تدريجياً نحو غرور مهيأ له المبدع. ينتهي الكاتب حينما لا يأخذ الكتابة مأخذ الجد، بل يأخذ نفسه مأخذ الجد.

يشار إلى أن آخر أعمال الكاتبة أحلام مستغانمي الصادرة، هي الترجمة الفرنسية لرواية "الأسود يليق بك"، والتي صدرت بعنوان "ما عادت النساء يمتن عشقا" وذلك ضمن فعاليات معرض باريس الدولى للكتاب 2018.

وصدرت رواية "الأسود يليق بك" عن دار نوفل للنشر، في عام 2012، وتم إطلاقها في معرض الشارقة الدولي للكتاب، في حفل حضرته أحلام مستغانمي، وتتخذ الرواية من الغناء مدخلاً لخلق وثيقة حرية سطرتها النوتات الموسيقية، من أجل البقاء والخلود أمام الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله المادية والمعنوية من خلال قصة حب غير عادية.

فريدة. س

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha