شعرت أنني المعني بقول "مي": متى يأتي من ينصفني؟

قال الكاتب الجزائري واسيني الأعرج: إن القارئ كائن حر ويمكن أن تكون له اتجاهات مختلفة، وأصعب شيء يصنعه الكاتب أن يعيد إنتاج التاريخ، واختلفت كثيرًا مع عدد من الجزائريين، ظنًا منهم أنني حملت الأمير عبدالقادر ما لا يحتمل في رواياتي.

وأضاف الأعرج: وقع نقاش بيني وبين الأميرة بديعة وكانت مؤرخة، وأصرت على أن الأمير عبدالقادر لم يكن صوفيا، واستدللت على موقفي بوصيته التي أوصى فيها بدفنه بجانب قبر ابن عربي، فقالت إنها وصية ملفقة.

وتابع: لم أتوقع في حياتي أن الرواية ستنجح، لأن الرواية التاريخية مملة، وكان هدفي أن أؤنسن هذا الرجل وأعيد له إنسانيته التي تمت سرقتها وتم تشبيهه على أنه صنم لا يجوز الاقتراب منه.

واستطرد: رواية مي، تناولت فيها تاريخ مي زيادة، كتبتها بعد أن تأثرت بجملة قالتها مي "متى يأتي من ينصفني"، فشعرت أنني المعني بهذه الجملة، وقلت لزوجتي سوف أتصدى لهذه القضية، وعندما قرأت سيرتها الذاتية أصابتني الدهشة عندما قيل إنها أصيبت بالجنون في آخر حياتها.

فريدة. س

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha