محمد الشيكر.. حفريات في التشكيل المغربي

بعد سبعة مؤلفات تزاوج بين الفلسفي والجماليات، صدر للباحث المغربي محمد الشيكر، ضمن منشورات "جمعية الفكر التشكيلي"، كتاب بعنوان "الفن في أفق ما بعد الحداثة: التشكيل المغربي نموذجاً". الكتاب الذي يقرأ ويجادل في تاريخ الفن المغربي الحديث على ضوء مفاهيم الحداثة الفكرية وعلاقتها بها، يتوزع، إضافة إلى المقدمة وملزمة الصور التوضيحية، على ثلاثة أقسام كبرى هي "الحداثة الاستتيقية: الإرهاصات الجنينية"، و"التجربة التشكيلية المغربية ومشروع الحداثة"، و"التشكيل المغربي وما بعد الحداثة".

في مقدمة الكتاب، يحفر الباحث في مفهوم ما بعد الحداثة؛ إحدى الإشكالات التي ما تزال تثير نقاشاً وجدالاً بين عدد من المفكرين والباحثين المختصين، في المغرب والعالم العربي، ساعياً إلى مراجعة والبحث في مدى صحة التسليم بتحقق شروط ما بعد الحداثة وإوالياتها داخل بيئة عربية ما تزال تحفل بعدد من الممارسات والقناعات التي تحسب على "ما قبل الحداثة".

يتكئ الشيكر، في مناقشته هذه الإشكالية ومحاولته الإجابة على أسئلتها، على تصوّر الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس حول الحداثة التي يرى فيها "مشروعاً لا ينتهي"، فيبادر في مقدمة كتابه إلى توضيح هذا الأمر، ثم يسعى إلى الإضاءة على مناطق سوء الفهم في تمثّل هذا المفهوم عربياً، لا سيما في سياقه التشكيلي.وفي هذا الصدد، يشير إلى أن مفهوم ما بعد الحداثة لا يشي بالقطيعة المبرمة مع الحداثة، ولا ينطوي على أي ادعاء لتجاوز أفق الحداثة، وإنما هو منعطف جذري من منعطفات الحداثة أو من مساقاتها التاريخية. ويضيف أن ما بعد الحداثة هي حداثة الحداثة، أو هي الحداثة وقد تخلصت من رؤيتها الطوباوية ومنزعها البروميتيوسي البطولي ومحكياتها الكبرى. ويستحضر، في هذا السياق، رأي الباحث الفرنسي فانسُن ديكومب، الذي يرى أن ما بعد الحداثة هي لحظة يقوم فيها الحس النقدي بالتغلب على آخر ما تبقى من سذاجته.

في القسم الأول من الكتاب، يقارب الشيكر الإرهاصات الأولى للحداثة التشكيلية في المغرب، أو ما يسميه بـ"لغة التجريد وعتبات الحداثة"، مستحضراً تجربتَيْ الفنانين الراحلين الجيلالي الغرباوي (1930 ـ 1971) وأحمد الشرقاوي (1934 ـ 1967)، بوصفهما قامتين فنيتين اعتبرتا علامتين فارقتين في التشكيل المغربي خلال القرن العشرين، ومفصلاً في تحوله إلى الحداثة.ويرى الباحث أن الغرباوي ضخّ أنفاساً جديدة في التشكيل المغربي، عبر معانقته للمشروع الحداثي بحماسة منقطعة النظير، بعدما تشبّع بالقيم الجمالية الحديثة أثناء إقامته في باريس بين عامي 1952 و1956، حين كان منتسباً إلى حلقة الفن غير التصويري مع بعض الفنانين العرب الطليعيين، مثل اللبناني شفيق عبود والجزائري أحم بناتور. من هنا جاءت لمسته الفنية التجريدية الخالصة كبديل عن هيمنة الاتجاه الأكاديمي والاتجاهات الإثنية والغرائبية والاستشراقية التي كانت سائدة آنذاك، ما جعله يعيش نوعاً من المنفى داخل وطنه.

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha