رئيس المجلس الاعلى للغة العربية، صالح بلعيد:

المجلد الأول لموسوعة الجزائر سيكون جاهزا في أواخر السنة الجارية

المجلد الأول لموسوعة الجزائر سيكون جاهزا في أواخر السنة الجارية

كشف رئيس المجلس الاعلى للغة العربية، صالح بلعيد، بالجزائر العاصمة، أن المجلد الاول لموسوعة الجزائر سيكون جاهزا في أواخر السنة الجارية، وأوضح بلعيد في تصريح له على هامش اجتماع للجنة الموسعة المكلفة بإعداد موسوعة الجزائر بان المجلد الاول منها سيكون جاهزا بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية المصادف ل18 ديسمبر من كل سنة.

 

وقال ان الهدف من هذا العمل هو "التأريخ لحضارتنا ودولتنا منذ تأسيسها الى يومنا هذا كي تكون مرجعا للطلبة والباحثين لأخذ المادة الأصلية دون زيادة او حذف"، مبرزا انه "تم الاعتماد على باحثين متخصصين"

ويهدف هذا الاجتماع الثاني للجنة الموسعة المكلفة بإنجاز موسوعة الجزائر إلى "متابعة الاعمال العلمية التي وصلت المنصة الالكترونية الموحدة وتصحيحها وتثبيتها"، مضيفا ان منهجية الموسوعة تعتمد على "وضع تصور منهجي أولي تحرر بموجبه الموسوعة باللغة العربية والنظر في امكانية ترجمتها الى لغات أخرى مع اعتماد الصيغتين الرقمية ثم الورقية".

وذكر رئيس المجلس انه "تم لحد الآن استقبال 150 مادة علمية من طرف الباحثين وسيتم البت فيها طبقا لمواصفات الموسوعة".

للإشارة كانت اللجنة الوطنية المكلفة بإنجاز موسوعة الجزائر التي تشمل 40 باحثا وخبيرا قد نصبت في شهر سبتمبر الفارط وذلك بمبادرة من المجلس الأعلى للغة العربية بهدف اجراء مسح شامل لذاكرة الجزائر.

وتهدف الموسوعة، اضافة الى اعداد مادة شاملة عن تاريخ وثقافة الجزائر في شتى الميادين، الى الكشف عن مكاسب التراث الجزائري المطبوع منه والمخطوط والمشهور منه عبر جميع العصور.

كما تعد الموسوعة دعما للجهود الثقافية الرامية الى الحفاظ على عناصر الهوية الوطنية وعلى ذخيرة الامة وذاكرتها.

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع