ينحصر ما يُترجم من العربية في مواضيع الحرب والعنف

الطاهر وطّار.. وصول متأخّر إلى الإيطالية

الطاهر وطّار.. وصول متأخّر إلى الإيطالية
تُفرض نصوص على القارئ الأوروبي كنتاجات عربية نموذجية

ضمن سلسلة "برزخ" للأعمال الأدبية المترجمة من العربية إلى الإيطالية، والتي تُشرف عليها الباحثة في الأدب المغاربي وأستاذة الأدب العربي في "جامعة ماتشيراتا" يولاندة غواردي، صدرت قبل أسابيع، عن "دار جوفانس" الإيطالية، ترجمةٌ لرواية "الشمعة والدهاليز" للروائي الجزائري الراحل الطاهر وطّار (1936 - 2010)، بتوقيع حسين بن شينة.

هذه الترجمة الأولى لـ "أبي الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية" إلى الإيطالية تثير تساؤلات عن سبب تأخر ترجمة روائي بحجم وطّار في إيطاليا، ودلالة ذلك في سياق الأعمال المترجمة عن العربية والمطروحة في السوق الإيطالية. وعن ذلك تقول المشرفة على السلسلة العربية في "دار جوفانس": "عادةً، يُقال إنّ الترجمة جسر يربط بين الثقافات والشعوب. ولكن لمّا نتكلّم عن الترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإيطالية، وننظر إلى واقع الترجمة في سوق النشر في أوروبا عموماً، وفي إيطاليا خصوصاً، نجد أنّ هناك عناصر أخرى تخضَع لها عملية الترجمة وعلينا أن نأخذها بعين الاعتبار. إذ لا شكّ في أنّ الترجمة عمل سياسي. يعني أنها مرتبطة دائماً بظروف سياسية مرحلية، وكذلك مرتبطة بالرقابة المفروضة والرقابة الذاتية".

وهنا تذهب المترجمة الإيطالية للتأكيد أنه "لو نظرنا إلى الروايات المترجمة في السنوات الأربع الأخيرة من اللغة العربية إلى اللغة الإيطالية لوجدنا أن مواضيعها تدور في أغلبها حول الحرب، والعنف الاجتماعي، وثورات الربيع العربي، لا غير. وعددها بالأساس لا يتعدّى تسعاً وثلاثين رواية: عشر منها صدرت في سنة 2014؛ سبع في 2015؛ أربع في 2016؛ ثلاث في 2017، وفي 2018 خمس عشرة رواية، 6 منها من مصر، 4 من سورية، 2 من لبنان، ورواية واحدة من كلٍّ من فلسطين والعراق، أمّا من المغرب العربي كلّه فرواية واحد فقط من تونس".

 

  • ينحصر ما يُترجم من العربية في مواضيع الحرب والعنف

وتذهب غواردي في تحليلها لهذه الأرقام إلى التأكيد على "أن هناك عوامل مختلفة تفرض نفسها في عالم الترجمة. فمثلاً في سنة 2010 أصدرت اليونيسكو تقريراً حول الترجمة في أوروبا يُظهِر أنّ 85 بالمائة من الأعمال المترجمة إلى كلّ اللغات الأوروبية هي إصدارات مكتوبة باللغة الإنكليزية. وأن حصّة جميع اللغات الأوروبية الأخرى من الترجمة في ذلك العام لم تتجاوز 15 بالمئة، أمّا حصة الترجمة من اللغة العربية فهي أقل من واحد بالمئة". وهنا تقول الباحثة إننا أمام "استعمار لغوي".

أمّا عمّا يُترجَم إلى الإيطالية، وعن سبب تأخر ترجمة أسماء بارزة مثل الطاهر وطّار وهو أحد أبرز روّاد الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية وأحد أبرز الروائيّين العرب، تشير المترجمة الإيطالية إلى أن المترجم الغربي "يعرف جيّداً أنّ سوق النشر لها قواعدها الاقتصادية، وأنها لا تولي اهتماماً كبيراً للجانب الأدبي أو الفني للأعمال المنشورة". لكن الأخطر من ذلك هو ما ما تضيفه، ويتمثّل في ميل المترجم الغربي عموماً إلى "عدم الإصغاء لحركة النقد في العالم العربي وما يقرأ القارئ العربي"، وهو ما يؤثّر على اختيار النصوص التي أثبتت جدارتها في بيئتها، والتركيز عوضاً عن ذلك على الموضات السياسيوية لسوق الأدب الأوروبي التي تمليها سياقات الحروب والصراعات العالمية، ويتم فرضها على القارئ الأوروبي على أنها نتاجات عربية نموذجية.

هنا تعود غواردي لتؤكد في حديثها لـ "العربي الجديد": "إن استمرت هذه الرؤية وهذه الطريقة التي تعمل بها آليات الترجمة، لن يتغيّر شيء في خارطة الترجمة من العربية إلى الإيطالية"، مضيفةً: "المؤسّسات الثقافية العربية تقع على عاتقها مسؤولية كبيرة في القيام بدورها في التعريف بالأدب المكتوب بالعربية، عبر مشاريع الترجمة إلى عدّة لغات أوروبية بطريقة عقلانية، ومنصفة للعمل الأدبي من جهة، وللمؤلّف وللمترجم من جهة أخرى"، لتؤكّد في هذا السياق أن "الجوائز الأدبية المختلفة لا تسمح هي الأخرى بالتعريف بالإنتاج الأدبي العربي بطريقة مُنصِفة".

 

  • تُفرض نصوص على القارئ الأوروبي كنتاجات عربية نموذجية

وعلى هذا الأساس، تُقدّم سلسلة "برزخ" عن "دار جوفانس" نفسها للقارئ الإيطالي على أنها تُعنى بـ"تقديم الانتاج الروائي المكتوب باللغة العربية في صورة بعيدة عن تدجين النص، وتعرض أعمالاً ستفاجئ القارئ وتزعزع قناعاته، وتعيد له تلك الصورة التي افتقدها عن العالم العربي المتّسمة بالحركية الثقافية والحداثة والجدل الثقافي، آخذة بعين الاعتبار ما تعرضه السوق الأدبية العالمية، مع الحرص على أن تكون الأعمال المختارة ذات أهمية أدبية في المحيط الثقافي العربي. وتكون تلك الأعمال قد نالت إعجاب الجمهور المحلّي وخضعت لتقييم النقّاد المحليّين".

هذا الخط التحريري الذي تنتهجه الدار قد يساهم في خلق توازن في مشهد الترجمة عن اللغة العربية في إيطاليا، خصوصاً مع الترجمات التي رافقت موجة "ثورات الربيع العربي" والتي تسير أغلبها في خط واحد، في ما يبدو وكأنه خيارات ترجمية تصبّ ضمن موجة استشراق جديدة تصوّر العالم العربي ككتلة شعوب تعاني الهيمنة الدينية، والسياسية والذكورية والمطلوب هو تحريرها من خلال استعمار جديد أًصبحت المنظّمات غير الحكومية "الإنسانية" إحدى أدواتها في المنطقة على غرار البعثات التبشيرية "الإنسانية" التي رافقت الاستعمار التقليدي في أفريقيا.

أمّا الأدب المترجم فأصبح قسم كبير منه إحدى أدوات البروبغندا الخاصة بالأجندات الاستعمارية الجديدة، على غرار أدب "الآباء المستشرقين" الذي لم يملّوا من تصوير المجتمعات الأفريقية والشرقية لشعوبهم كمخلوقات همجية ومتوحّشة حتى صدّق الأوروبي حينها أن الحملات الاستعمارية كانت عمليات تحضير لشعوب بأكملها، وعلى نفس النهج تضطلع الماكينة الحديثة للاستشراق الجديد بتسويغ موجات الاستعمار الجديد (غير العسكرية) أمام الأوروبي ذي الثقافة الجيوسياسية البسيطة على أنها عمليات دعم قيم التحرّر والديموقراطية لدى شعوب مضطهدة معدومة الحيلة، والهدف يبقى نفسه، فقط "زمن الاستعمار ولّى وحل محلّه الاستعمار الجديد"، كما يقول الطاهر وطّار في "الشمعة والدهاليز".

يذكر أن "الشمعة والدهاليز" صدرت عام 1995 في الجزائر، ويعتبرها نقاد رواية تنبأت بما وقع من خراب في بعض البلدان العربية، من خلال النموذج الجزائري في مطلع التسعينيات. وهو العمل الذي يقول فيه الطاهر وطّار على لسان إحدى شخصياته: "عادة ما لا تنتهي الحرب حين تبدأ. ما يتوقف هو المعارك المسلحة فحسب. أما المعارك السياسية من أجل المصالح فتتعدى الحدود، ولا تنتهي. العصر هو عصر الاستعمار الجديد".

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع