الرواية صدرت عن منشورات "البرزخ" بالجزائر

هاجر بالي تنشر رواية أولى عن تسلط الأمهات

هاجر بالي تنشر رواية أولى عن تسلط الأمهات

تقترح الكاتبة هاجر بالي في روايتها الاولى "Ecorces"، (لحاء) ملحمة عائلية تمتزج فيها حكايات حميمية لنساء جريئات وحكايات عشق ممنوع ومسارات رجال يعانون من تسلط أمهات متوارث، وتروي هذه الرواية الصادرة عن منشورات "البرزخ" في 276 صفحة حيوات مترابطة على مدى أربعة أجيال تعيش في اختلاط لا يطاق، وتدور تلك الأحداث على خلفية محطات من تاريخ الجزائر.

 

ومن بين شخوص الرواية الطالب المتفوق في الرياضيات "نور" (23 سنة) والذي يعيش في شقة صغيرة جدا مع والدته مريم وجدته فاطمة وجدة والده باية.

في هذا "الفضاء النسوي" توجد الجدة باية التي تبلغ من العمر 95 سنة وهي "امرأة شجاعة تحدت الممنوعات وعادات زمنها" من أجل التحرر وأيضا من أجل راحة ابنها الوحيد. وقد نقلت العجوز ذاكرة العائلة لحفيدها الذي يحاول التفتح على العالم وعلى الحياة والحب".

وأصرت باية - حين كانت أما شابة تخلى عنها زوجها - أن تقوم على تربية ابنها هارون بمفردها فرحلت من قسنطينة إلى سطيف واشتغلت لدى أسرة معمرة وبقيت تعمل إلى تاريخ وقوع مجازر 8 ماي 1945.

تهرب باية في تلك الظروف المأساوية الى مكان آخر، حيث تعثر على عمل في إحدى ورش تصبير سمك السردين وتتمادى في هروبها إلى حد تسجيل ابنها في المدرسة باسم "فانسون" لحمايته.

وفي سن العشرين التحق هارون بصفوف المجاهدين مع بداية الحرب التحريرية بغير علم والدته، لكنه أوقف من قبل قوات الاستعمار لتورطه في اغتيال رئيس بلدية.

وكانت باية في تلك الفترة قد اختارت زوجة لابنها وأيضا المهنة التي سيمتهنها لاحقا وهي النجارة، كما منعته من الحديث في حضرة الاخرين لتوهمهم بأنه فقد لسانه أثناء تعذيبه من قبل قوات الاحتلال.

وبعد 20 سنة يحاول كمال ابن هارون وحفيد باية - الذي قررت جدته أن يعمل أيضا في النجارة - التحرر والخروج من الطوق العائلي ليعيش شهرين من الحب الممنوع والمستحيل في نظر أمهاته.

ولكن باية بسيطرتها المحكمة على محيطها أجبرت الرجال على الاذعان، حيث انعزل هارون وابنه كمال في ورشة النجارة ليصبحا شبحين ليس بمقدرتهما اتخاذ أي قرار يتعلق بمصيرهما.

وبعد أن منع كمال من طرف أمهاته من الزواج من الفتاة التي كان يحبها والتي كانت حاملا بابنه، تمكن في النهاية من تكوين أسرة وسعد بقدوم مولوده "نور"، لكن الفرحة لم تدم طويلا بعد اكتشاف الشرطة سلاحا أخفاه من كان يعتقد أنهم أصدقاء.

وبدأ نور الذي تربى وسط هذا المحيط الخانق بتفكيك خيوط هذه الملحمة التي تحمل الكثير من الأمور المسكوت عنها والتي تفجرت عندما قرر التخلص من قبضة هذه العائلة التي صنعت فشل أبائه.

وقد رويت هذه الملحمة الغريبة بقفزات خطيرة على الزمن حيث شابها الكثير من الاختلاط بين الشخصيات، لكن مع تطور الأحداث سرديا بدأت علاقات القرابة بين الشخوص تصبح أكثر وضوحا.

سبق لهاجر بالي أن نشرت مجموعة من الأعمال المسرحية "حلم وتحليق طائر" (2009) اقتبست بعض النصوص للمسرح بالجزائر وأيضا بالخارج وفي 2014 أصدرت مجموعة قصصية بعنوان "فات الآوان".

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

مواضيـــع متشـــابهة