خلال ندوة أدبية نظمتها جمعية " مشعل الشهيد"

التأكيد على تكثيف الدراسات التاريخية حول العربي التبسي

التأكيد على تكثيف الدراسات التاريخية حول العربي التبسي

 

أكد المشاركون بتبسة في الندوة التاريخية حول الشهيد الشيخ العربي التبسي, على "ضرورة تكثيف الدراسات التاريخية والبحوث العلمية التي تؤرخ لحياته وتبحث في مختلف فترات حياته"، وأوضح متدخلون في هذه الندوة التاريخية, التي احتضنتها جامعة تبسة من تنظيم جمعية "مشعل الشهيد" بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للشهيد (18 فبراير من كل سنة), أن حياة العلامة والمفكر الشيخ العربي التبسي مليئة بالمحطات التاريخية خاصة في الجانب الإصلاحي "وجب البحث فيها واستلهام الدروس والعبر منها".

وأكد بالمناسبة المدير العام للأرشيف الوطني, عبد المجيد شيخي, أن جمعية العلماء المسلمين التي ترأسها الشيخ العربي التبسي لفترة هامة كان لها الفضل في تكوين جيل المجاهدين, مشددا على ضرورة إثراء البحوث التاريخية والاستفادة من الشهادات الحية لمجاهدين ما زالوا على قيد الحياة بهدف الحفاظ على الذاكرة التاريخية الجماعية.

وأبرز ذات المتحدث أهمية حماية التاريخ الوطني الثوري من التأويلات والتفسيرات الخاطئة التي يسوق لها الغرب عن الثورة المظفرة من خلال تكثيف الدراسات والبحوث وتقديم كل التسهيلات من طرف الجامعات الجزائرية ومراكز البحث, مؤكدا أن الارشيف الوطني بمقره المركزي بالجزائر العاصمة والجهوي بكل من قسنطينة ووهران وحتى مقراته الولائية يفتح أبوابه لاستقبال الطلبة والباحثين والمهتمين ومرافقتهم.

واعتبر شيخي أن هذه الندوة التاريخية فرصة للبحث في حياة الشيخ العربي التبسي الذي يحتل مكانة هامة في تاريخ الجزائر باعتباره رجل إصلاح ومثقف ثابت على مبادئه إضافة إلى عمله على تكوين جيل من المجاهدين ومشاركته في الكفاح المسلح.

من جهته قال رئيس جمعية "مشعل الشهيد", محمد عباد, أن تنظيم هذه الندوة يندرج ضمن الأسبوع الثقافي التاريخي, الذي تنظمه الجمعية منذ 11 فيفري الماضي بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشهيد, تحت شعار "شهداء رموز بلا قبور" من بينهم الشيخ العربي التبسي وعبد الرحمان ميرة ومحمد بوقرة والجيلاني بونعامة وغيرهم.

و تم بالمناسبة تقديم عدة مداخلات تبحث في حياة هذا الشهيد, الذي لا قبر له من بينها مداخلة المدير الولائي للمجاهدين, فوزي مصمودي, الذي تناول الجانب الصحفي للشيخ العربي التبسي من خلال المقالات التي كان ينشرها بعدد من الجرائد من بينها "النجاح" و"الشهاب" و"البصائر" وغيرها.

و تم الاستماع بالمناسبة كذلك لعدة شهادات حية لمجاهدين حول شخصية المفكر المصلح الشيخ العربي التبسي وعدد من تلاميذه على غرار العقيد السابق محمد الطاهر عبد السلام, الذي أكد أن الشيخ العربي التبسي كان يدعم الثوار والمجاهدين بمساعدات مالية فضلا عن عملة على تنوير الأشخاص بفكره الإصلاحي قبل أن يختتم اللقاء بتكريم رمزي للمشاركين.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع