تغريدات فايسبوكية

المواطن علي رحايلية ..

كتب حينما سكت الجميع عن قول الحق ..كتب عن التوفيق و ال بوتفليقة كتب عن مصالح المخابرات و هددوه بالقتل في وقت الخنوع و الرصاص و الاختطاف القسري ، كتب و جالت افكاره لتنير درب الحق المبين ..كتب عن سلطة المال الفاسد و من يواليها من احزاب تدعي الاسلام مرجعية لها و اخرى اشتراكية و علمانية تناصر فرنسا ليلا نهارا جهارا ،كتب عنهم و فضحهم و جردهم كلية عن اقنعتهم النذلة ..

الصحفي المواطن علي رحايلية ..قرأت له حينما كنت طالب في الثانوية عبر جريدة الحقائق و في صحيفة الخبر الاسبوعي في الجامعة ..مقالات استقصائية تضرب عرض الحائط كل من سولت له نفسه انه الكل في الكل ، الصحفي علي رحايلية وجه قلمه الحاد نحو اعين الجنرال التوفيق و ما ادراك ما الجنرال التوفيق في زمن التغوال و الاختطاف نحو بوهدمة 

قامة اعلامية تكتب بضمير حي لا تهادن و لا تميل نحو مشاريع مخابراتية او مصلحة خادمة لفرنسا ، كتابة الحق بموضوعية مستنيرة غير ذاتية و لا مصالحية ..مقالاته جمعت في كتاب عنوانه 'مواطن لا ابن الكلب' خاف الجميع من طباعته فاشتد عزم الصحفي علي رحايلية و طبعه من ماله الخاص ..كتاب يفهمك ان الجزائر سارت و منذ 1999 نحو المجهول حينما اتى جنرالات السكر و الزيت بال بوتفليقة ليغطي عنهم انتهاكاتهم لحقوق الانسان ..

شرف كبير ملاقاة علي رحايلية وسط الحراك الشعبي ..

 

الثوابت الوطنية لغالبية "النخب" في الجزائر 

التملق، التشدق و النفاق 

احشمو

 

ن.ل

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha