"الدبلوماسية البرلمانية تشكل دعما قويا للدبلوماسية الرسمية"

"الدبلوماسية البرلمانية تشكل دعما قويا للدبلوماسية الرسمية"

تكريم رئيس الجمهورية نظير جهوده في تعزيز العمل البرلماني

 

أعلن رئيس المجلس الشعبي الوطني سعيد بوحجة أن الدبلوماسية البرلمانية بمنطقها وسيرورة نشاطها تشكل دعما قويا ومفعلا حقيقيا للدبلوماسية الرسمية"، مؤكدا أنها "تتبنى نفس القيم والثوابت والأهداف والمواقف المعلنة من قبل الدولة الجزائرية".

أكد السعيد بوحجة، أمس، خلال الاحتفال بالذكرى الأربعين للدبلوماسية البرلمانية للمجلس الشعبي الوطني تحت شعار "انجازات وآفاق" بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد الطيف رحال بنادي الصنوبر بالعاصمة على "ضرورة دعم الهيئة التشريعية للدبلوماسية الرسمية من خلال تعزيز موقف الجزائر الثابت من القضايا الدولية".

وأفاد السعيد بوحجة أن "الدبلوماسية البرلمانية تسعى من خلال هذا الدعم لتحقيق المصالح العليا والرفع من آثارها وتأثيرها في مختلف الأطر الثنائية والمتعددة الأطراف"، كما ذكر رئيس المجلس الشعبي الوطني اعتزام المجلس تكوين 54 لجنة برلمانية للصداقة".

من جهته ألقى الأمين العام لوزارة الخارجية ونيابة عن وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل كلمة قال فيها "تستوقفنا المناسبة للتنويه بالإنجازات المعتبرة التي استطاعت الدبلوماسية الجزائرية تحقيقها خلال مسيرة بدأت إبان الثورة التحريرية المجيدة، وقد أثبتت صحة تقاربها في التعامل مع الأزمات المعقدة بفضل حكمة رئيس الجمهورية.

كما ذكر بإشارة المجتمع الدولي لمقاربة الجزائر المتبعة في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، مثمنا الدبلوماسية البرلمانية التي باتت ترافق الدبلوماسية الرسمية، وكان لها الاثر الملموس في تنفيذ السياسة الخارجية، والدفع بالقضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية لتصبح عنصرا مكملا للدبلوماسية الرسمية في التكفل بالمخاطر والتهديدات أبرزها الإرهاب والجريمة المنظمة.

وكان رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية بالمجلس الشعبي الوطني عبد الحميد سي عفيف قد سجل في كلمته الترحيبية ان المجلس أدرك ومنذ نشأته أهمية دوره السياسي على الصعيد الدولي، وكان لزاما عليه ان يواكب الحركية الكبيرة التي ميزت الدبلوماسية المتألقة بقيادة فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، كما استطاع ان يضع قواعد وأسس دبلوماسية برلمانية جزائرية حقيقية.

وبمناسبة إحياء الذكرى تم إقامة معرض للصور وعرض شريط وثائقي استعرض مختلف المراحل التاريخية التي مرت بها الدبلوماسية الجزائرية الحكومية منها والبرلمانية وفي شكل متناسق من حيث المبدأ والأداء خدمة لمصلحة الجزائر.

أما رئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي فقد أكد على "الميزة الأساسية للدبلوماسية الجزائرية والمتمثلة في "العدالة"، مشيرا ان "الجزائر ستحتضن سنة 2020 المؤتمر العالمي للقضاء الدولي".

كما ثمن مراد مدلسي "الخطوات التي قطعتها الدبلوماسية البرلمانية وزادها توسيع صلاحيات النواب في آخر تعديل دستوري".

 

تكريم رئيس الجمهورية نظير جهوده في تعزيز العمل البرلماني

 

هذا وكرم البرلمان بغرفتيه، رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، نظير جهوده في تعزيز العمل البرلماني وتكريس الدبلوماسية البرلمانية والتعددية السياسية، وذلك بمناسبة الاحتفال بالذكرى الأربعين للدبلوماسية البرلمانية.

وخلال الاحتفالية التي تم تنظيمها بمقر المركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، قدم كل من رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة، هدية رمزية تكريمية إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عرفانا بجهوده المعتبرة في تعزيز العمل البرلماني وتكريس الدبلوماسية البرلمانية والتعددية السياسية.

وتمت بذات المناسبة، الإشادة بالإصلاحات السياسية الهامة التي بادر بها بوتفليقة والتي توجت سنة 2016 بدستور توافقي، منح بعدا جديدا ومجالا أوسع وأوضح للدبلوماسية البرلمانية الجزائرية.

هني. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha