تعاون في الأفق بين السعودية والجزائر

تعاون في الأفق بين السعودية والجزائر

بوحجة: الجزائر لن تسمح بتسييس الدين أو استغلاله لأغراض خبيثة

 

استقبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، رئيس مجلس الشورى السعودي عبد الله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ، الذي يقوم بزيارة إلى الجزائر اختتمت أمس، وجرى اللقاء بحضور رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح والوزير الأول أحمد أويحيى، ووزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، وصرح رئيس مجلس الشورى السعودي للصحافة عقب استقباله من طرف رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أن التعاون بين البلدين" سوف يتجدد ويزداد في المستقبل بفضل اللقاءات التي تمت مع مختلف المسؤولين الجزائريين"، وقال أن اللقاء كان فرصة أيضا لاطلاع الرئيس بوتفليقة، على الوضع في السعودية الذي هو "على أحسن حال" إضافة الى المشاكل التي تعرفها بلدان الجوار.

وقال المسؤول السعودي أن الرئيس بوتفليقة، حمله "تحياته الى خادم الحرمين الشريفين والى ولي العهد"، كما "اطمأن على الاوضاع في المنطقة وفي المملكة السعودية بشكل خاص".

هذا وستقبل ظهر أمس ذات المسؤول السعودي من قبل رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة بمقر المجلس، وقد استعرض الطرفان خلال ذات اللقاء الوضع العربي والإسلامي الراهن والتحديات والتهديدات وكذا الرهانات التي تواجه الأمة في ظل الاضطرابات الداخلية ومخلفات الربيع العربي التي خلفت كيانات إرهابية غريبة عن قيمنا الدينية والأخلاقية، مشددين في نفس السياق على ضرورة تنسيق المواقف في المحافل البرلمانية الدولية، خاصة تلك المتعلقة بالقضايا المشتركة والتي تخدم الأمة.

وعلى الصعيد الأمني، فقد شدد الطرفان على ضرورة مكافحة الإرهاب بكل أشكاله، حيث عرض بوحجة تجربة الجزائر، مشيرا إلى أن حكمة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عبر ترسيمه للمصالحة الوطنية والوئام المدني جنبت الجزائر المزيد من الويلات، والجزائر لن تسمح بتسييس الدين أو استغلاله لأغراض خبيثة.

إكرام. س

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha