كعوان لملاّك الجرائد: الدعم العمومي للصحف لن يتوقف لكن لا تنتظروا بحبوحة جديدة

كعوان لملاّك الجرائد: الدعم العمومي للصحف لن يتوقف لكن لا تنتظروا بحبوحة جديدة

الأزمة الاقتصادية أثرت على القطاع وصندوق دعم الصحافة سيكون أداة دعم

 

دعا وزير الاتصال جمال كعوان الصحفيين ومديري الصحف إلى "تطوير الأداء الإعلامي لجذب القراء والمعلنين"، وطالب ملاك الجرائد إلى "منح أجور محترمة للصحفيين لأنه لا توجد كرامة الصحافة بدون كرامة الصحفي"، وشدد الوزير أن "الدعم العمومي للصحافة لن يتوقف غير أنه لن يكون كما كان عليه في السابق وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية التي مست الجزائر ومختلف القطاعات"، وقال بخصوص بطاقة الصحفي المحترف أن مصالحه قامت بإعادة النظر في حاملي هذه البطاقة وإن كان فعلا صحفي وذلك بالاستناد إلى معطيات لملفات المحددة بالطرق القانونية.

جمال كعوان وخلال نزوله ضيفا على منتدى المواطنين الذي تنظمه "منبر الغرب"، أمس أوضح أن "دعم الدولة للصحافة لم يتوقف وحتى في الإشهار العمومي الذي كان دعما دائما للصحافة" مشيرا إلى أنه "بدون هذا الدعم الدائم للدولة ربما كان سيؤدي إلى غلق الصحف"، وقال وزير الاتصال "نحن لا نفرق بين الصحافة العمومية والخاصة والسلطات العمومية دعمت الصحافة وكذا إنشاء صحافة خاصة بدون انقطاع" مشيرا إلى أن "الصحافة الخاصة التي أنشأت في السنوات التسعينيات من القرن الماضي بمساهمة وإعانة من الدولة كانت لها سلسلة من الامتيازات منها الإعفاءات الضريبية وشبه الضريبية والمقرات وتسبيقات عن الأجور وكذا تسبيقات مالية بخصوص الإشهار".

وأفاد الوزير أن "هناك صندوق دعم الصحافة وهو حاليا في طور الانجاز ولكن لا تنتظرون بحبوحة جديدة فهو أداة دعم" مضيفا أن "المسؤول على تسيير الصحف هو مالكها والعمال وليست الدولة مسؤولة على ازدهار وغلق الجريدة".

وأشار ذات المسؤول الحكومي إلى أن "دعم الطبع لم يتغير منذ السنوات التسعينيات من القرن الماضي وهو نوع من الدعم غير المباشر"، ودعا الوزير الصحفيين ومديري الصحف الى "تطوير الأداء الاعلامي لجذب القراء والمعلنين" داعيا في ذات السياق ملاك الجرائد الى "منح أجور محترمة للصحفيين لأنه لا توجد كرامة الصحافة بدون كرامة الصحفي".

وفي رده على سؤال بخصوص صيغة الشراكة بين القطاعيين العمومي والخاص إذا ما كانت ستمس الصحافة العمومية أبرز كعوان أن "هذه الصيغة تمس فقط المؤسسات الاقتصادية".

وبخصوص تنصيب سلطة ضبط الصحافة المكتوبة ذكر المتحدث أن "المهم ليس تاريخ التنصيب ولكن أن تكون الدراسة شاملة وموثوقة وفق القانون والمسار المنظم لها" مشيرا الى أنه "يجري حاليا التحضير لذلك ليتم تنصيبها في أقرب الآجال".

وردا عن سؤال حول بطاقة الصحفي، قال كعوان: "لقد رتبنا الأمور نوعا ما وقمنا بالتصفية بعض الشيء وهذه تشكل مرحلة أساسية ومهمة لتأسيس سلطة الضبط للصحافة المكتوبة"، مؤكدا: "إننا لا نقوم بإعادة النظر في بطاقة الصحفي، ولكن بمعنى التأكيد بأن حامل البطاقة هو صحفي وذلك استنادا إلى معطيات لملفات المحددة بالطرق القانونية".

وفيما يتعلق ما أثير حول اللغة الأمازيغية أبرز وزير الاتصال ان "هذا المشكل مفتعل وتلاعبوا بشعور الشباب" مذكرا في ذات السياق بأن "اللغة الأمازيغية تدرس عبر 38 ولاية من الوطن".

على صعيد آخر أعلن وزير الاتصال، جمال كعوان، عن اقتراح حوالي 10 مجالات لتحديد موضوع الطبعة الرابعة لجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف لسنة 2018 لكن "لم يتم الفصل فيها"، وفي تصريح صحفي على هامش زيارة عمل إلى وهران أمس قال: "لقد طلبنا بعض الاقتراحات من المهنيين حيث حددنا حوالي 10 مجالات"، مبرزا في ذات السياق "أنه لم يتم لحد الآن الفصل فيها".

كنزة. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha