العسكري يستقيل من الأفافاس ويدعو إلى مؤتمر استثنائي

العسكري يستقيل من الأفافاس ويدعو إلى مؤتمر استثنائي

قدم عضو الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية، علي العسكري، استقالته من الهيئة الرئاسية للحزب كما استقال بصفته منسقا لهذه الهيئة، ودعا بالمقابل إلى مؤتمر استثنائي، ورفض السياسي البارز في الأفافاس الحديث الآن عن أسباب هذه الاستقالة وإن كانت تتعلق بخصومه سياسية مع رفاقه في الهيئة الرئاسية لحزب الراحل حسين آيت أحمد.

خاطب علي العسكري في رسالة وجهها لأعضاء المجلس الوطني لجبهة القوى الاشتراكية أمس معلنا فيها عن استقالته قال فيها: "أعلمكم بانسحابي واستقالتي كعضو في الهيئة الرئاسية وكمنسق بداية من اليوم"، مشيرا إلى أن استقالته هذه "موجهة للمناضلين الذين انتخبوه في المؤتمر الخامس للحزب".

ودعا القيادي السابق في الأفافاس إلى التوجه نح مؤتمر استثنائي وأشار في ختام رسالته قائلا: "إن إنسحابي من الهيئة الرئاسية يعني آليا تنظيم مؤتمر إستثنائي"، في رسالة فهمت على وجود خصومة بينه وبين بعض القيادات في الحزب الآن، خاصة وأنه رفض الكشف عن الأسباب التي دفعت به للتوجه نحو قرار الاستقالة والانسحاب لكنه وعد أن يشرح دوافع استقالته في الدورة القادمة للمجلس الوطني المقررة يومي 16 و17 فيفري الجاري.

القيادي المستقيل من حزب الدا الحسين دعا إلى مؤتمر استثنائي، كما قال، وذلك استنادا إلى نص المادة 48 من القانون الأساسي التي تحتم الذهاب إلى مؤتمر استثنائي، بصفة آلية، كما قال المتحدث.

وتفيد المادة 48 أنه في حال تقلص عدد أعضاء الهيئة الرئاسية إلى أقل من ثلاثة، فإنه يتعين انتخاب هيئة رئاسية جديدة، غير أن ما تبقى من أعضاء الهيئة الرئاسية لـ"الأفافاس" يعادل ثلاثة، بعد استقالة علي العسكري وانسحاب العضو الآخر رشيد حاليت في وقت سابق، مشددا على أن انتخاب هيئة رئاسية جديدة يعد مخرجا لأزمة الحزب.

 كنزة. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha