بوتفليقة مرشح الأفلان لرئاسيات 2019

بوتفليقة مرشح الأفلان لرئاسيات 2019

التعديل الحكومي من صلاحيات الرئيس بوتفليقة

 

كشف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، أن عهد وفترة التحالفات مع الأحزاب قد فاتت وصارت من الماضي، وأوضح أن مرشح الأفلان للرئاسيات القادمة هو الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مشيرا أن مناضلي الحزب العتيد طالبوه لمواصلة المهمة بعد انقضاء فترة حكمه الحالية، ورد المتحدث على خصومه وقال إن من له رغبة للترشح لرئاسيات 2019 لن يمنعه أحد، غير أن مرشح الأفلان هو رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، قبل أن يقول أنه عمل مع الرئيس لسنوات عديدة كوزير وأنه سيتكلم على الخامسة السادسة والسابعة، ونفى أن يكون الأفلان يخوض الآن حملة انتخابية لصالح مرشحه على اعتبار أن بوتفليقة لا يحتاج في الأصل لحملة انتخابية، وأن إنجازاته تتحدث عنه.

جدّد جمال ولد عباس، أمس، دعوة الأفلان للرئيس بوتفليقة بالترشح لعهدة خامسة، مؤكدا بأن موقف الحزب ثابت فيما يتعلق بمرشحه الوحيد لرئاسيات 2019، مشيرا إلى أن الكلمة الأخيرة في القضية تعود إلى الرئيس بوتفليقة شخصيا، وكشف الأمين العام للأفلان على هامش عقده لندوة صحفية بولاية عين الدفلى، أن عهد وفترة التحالفات مع الأحزاب قد فاتت وصارت من الماضي، مؤكدا أنهم أول من طالب عبد العزيز بوتفليقة بمواصلة مهامه لما بعد رئاسيات 2019، وقال "كل من الاتحاد العام للعمال الجزائريين وحزب التجمع الوطني الديمقراطي بالإضافة إلى المنظمات الطلابية دعمتنا في الموقف"، موضحا أن بوتفليقة ليس حكرا على الأفلان وهو رئيس كل الجزائريين.

 

التعديل الحكومي من صلاحيات الرئيس بوتفليقة

 

رد جمال ولد عباس على الأخبار المتداولة في عديد الأوساط والتي تفيد بقرب تعديل حكومي وشيك يمس حكومة أحمد أويحيى، أين صرح قائلا: أن التعديل الحكومي يبقى من صلاحيات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، وتحدث ولد عباس عن الرئيس بوتفليقة، بأنه سيقرر ويعلن عن أي تعديل وفق ما يراه مناسبا، وأضاف بما أن الرئيس هو القاضي الأول في البلاد فإن مسألة التعديل الحكومي تبقى من صلاحيات الرئيس والمخولة له دستوريا.

هذا وأكد ذات المسؤول الحزبي أنّ القرار النهائي للاستمرارية يعود لرئيس الجمهورية، موضحا أن خطاب الحزب هو نفسه خطاب الأرندي وتاج، ومنظمات طلابية لمجتمع مدنين، على اعتبار أن عبد العزيز بوتفليقة هو رئيس كل الجزائريين.

وفي سياق آخر أوصى الأمين العام للأفلان جمال ولد عباس، مناضلي الحزب بضرورة التحلي بروح النزاهة تحسبا لانتخابات مجلس الأمة التي تعرف في كل مرة تلاعبات من قبل قيادات الحزب، بحسب ولد عباس الذي شدد على ضرورة التحلي بالنزاهة والاحتكام إلى صوت الصناديق ضمانا للأغلبية في مجلس الأمة.

هذا وقال جمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أن المكتب السياسي الحالي هو مكتب قادر على تحمل المسؤولية كاملة، وخلال لقاء حزبي في ولاية عين الدفلى أنه شخص مارس المسؤولية منذ أن كان نائب في البرلمان ثم وزير والآن كأمين عام لأكبر حزب سياسي.

وفي رده على الخصومة الدائرة في أروقة الحزب قال ولد عباس أنه ليس شخص دكتاتوري وأنه رجح الكفاءة والنضال في التعينات الحزبية، مشيرا أن أعضاء المكتب السياسي الحالي وجهوه غير معروفة وانه راع في ذلك الكفاءة والتنوع الجغرافي لكل شخص.

وفي رده على سؤال الصحافة حول الخلاف الذي تشهده قيادة الحزب فيما يتعلق بالتعيينات الجديدة في اللجنة المركزية للحزب، قال ولد عباس بأن تعيين الـ 19 عضوا للجنة المركزية للحزب، كان بقرار من القيادة العليا للدولة.

كما رفض جمال ولد عباس مرة ثانية، الحديث عن قضية الكوكايين، مشيرا أن قضية الكوكايين هي قضية تحقيق بيد العدالة، لذلك لا أحد يحق له التكلم في هذه القضية.

كنزة. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha