تأخر دفع الرواتب، رفض إدماج البعض وبعض التصرفات المجحفة تعيد المقيمين للشارع

تأخر دفع الرواتب، رفض إدماج البعض وبعض التصرفات المجحفة تعيد المقيمين للشارع

نظم الأطباء المقيمون صبيحة أمس السبت في وقفة احتجاجية بساحة المستشفى الجامعي مصطفى باشا بالجزائر العاصمة للتعبير عن المشاكل التي يتلقونها بعد استئنافهم العمل.

وخلال هذه الوقفة التي نظمتها التنسيقية الوطنية المستقلة للأطباء المقيمين عبر المحتجون عن المشاكل التي يتلقونها بعد استئناف النشاط العادي يوم 26 جوان الماضي بعد إضراب دام أكثر من 8 أشهر والمتمثلة في "رفض دفع الرواتب وعدم إعادة إدماج بعض الأطباء" إلى جانب "التصرفات المجحفة" لرؤساء بعض المصالح ضد هؤلاء الأطباء.

وأكد الناطق الرسمي باسم التنسيقية الدكتور محمد طيلب في تصريح صحفي أن الهدف من تنظيم هذه الوقفة التي حضرها عدد قليل من الأطباء هو "التنديد بتصرفات الإدارة التي رفضت دفع الرواتب بالرغم من استئناف العمل يوم 26 جوان الماضي وكذا التعسف الذي يمارسه رؤساء بعض المصالح ضد هؤلاء الأطباء". 

كما تحدث ذات المسؤول في نفس السياق عن تعرض عدد من الأطباء المقيمين إلى إجراءات عقابية كتحويل بعضهم إلى مصالح أخرى كمصلحة الأرشيف وذلك بسبب مشاركتهم في الإضراب.

وجدد ممثلو الأطباء استعدادهم التام لمواصلة الحوار مع وزارتي الصحة والتعليم العالي من أجل إيجاد حلول للمشاكل العالقة.

إكرام. س

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha