نصف الأسلحة الروسية التي تباع في إفريقيا تقتنيها الجزائر

نصف الأسلحة الروسية التي تباع في إفريقيا تقتنيها الجزائر

كشف السفير الروسي بالجزائر، إيغور بيلايف، إن نحو نصف الأسلحة الروسية التي تباع في إفريقيا يتم شراؤها من دولة الجزائر.

وفي مقابلة خاصة أجرتها معه وكالة "سبوتنيك" الروسية، أمس كشف السفير الروسي بالجزائر عن سبب الاهتمام الكبير للجزائر بالسلاح الروسي، قائلا: "الطلب الجزائري الكثيف على الأسلحة الروسية يعود لأسباب كثيرة لكن من أبرزها الارتباط التاريخي بين البلدين من خلال العلاقات الاقتصادية والتاريخية منذ الاستقلال الجزائري الذي كان لروسيا دور هام فيه".

وتابع السفير بقوله: "العلاقات الروسية الجزائرية هي متعددة الأوجه، ويعد التعاون العسكري التقني بين الدولتين أحد الاتجاهات الرئيسية في العلاقات. كما أن العامل التاريخي يلعب دورا مهما إلى أيامنا هذه، لأن روسيا كان لها مساهمات كثيرة قبل وبعد نيل الجزائر استقلالها".

وأضاف: "هناك عوامل أخرى اليوم ساهمت في زيادة الاهتمام الجزائري بالسلاح الروسي ومنها الوضع الإقليمي في الشرق الأوسط وإفريقيا، حيث يتنامى الإرهاب في إفريقيا الشمالية وخصوصا في ليبيا التي أصبحت دويلات مسيطر عليها من قبل المجموعات المسلحة، بالإضافة إلى الوضع على الحدود الجنوبية وفي دولة مالي".

وأشار السفير الروسي إلى أن الجزائر هي صديق تاريخي لروسيا وبين الدولتين أكثر من علاقات اقتصادية وسياسية وثقافية.

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha