الجزائر مطلوبة إفريقيا لتسويق ميثاق السلم والمصالحة

الجزائر مطلوبة إفريقيا لتسويق ميثاق السلم والمصالحة

إقرار يوم عالمي "للعيش معا في سلام" اعتراف دولي بمكانة الجزائر

 

اعتبر الدكتور أحمد ميزاب، رئيس اللجنة الجزائرية الأفريقية للسلم والمصالحة، إقرار الأمم المتحدة يوما عالميا "للعيش معا في سلام" اعترافا بمكانة الجزائر وعمق نظرتها ونجاح دبلوماسيتها، موضحا أن القارة السمراء التي تطرح 60 بالمائة من قضاياها بمجلس الأمن الدولي يمكنها أن تستفيد وبقوة من التجربة الجزائرية في السلم والمصالحة والتعايش معا في سلام.

قال أحمد ميزاب، في حوار لـ"موقع الإذاعة الجزائرية" أمس إن تجسيد هذه الفكرة عالميا، رغم طابعها الفلسفي النظري، ممكن إذا توافرت الإرادة والرغبة في العيش المشترك وبعد النظر ، مشيرا إلى أن القارة السمراء التي تطرح 60 بالمائة من قضاياها بمجلس الأمن الدولي يمكنها أن تستفيد وبقوة من التجربة الجزائرية في السلم والمصالحة والتعايش معا في سلام، مؤكدا أن اعتراف الأمم المتحدة بالعيش معا في سلام كيوم عالمي هو إقرار بأن العالم في خضم هذه التحولات الدولية الحالية وتنامي النزاعات والصراعات سواء كانت داخلية أو بينية أو بين الأمم نحتاج إلى يوم نراجع فيه حساباتنا ونعيد فيه ضبط معايير المعادلة من خلال الإقرار بأن العالم يحتاج فعلا للعيش في سلام باختلافاته وتنوع ثقافاته.

وأوضح الخبير الأمني بالقول:"..لنا في التجارب السابقة أبرز شاهد على فظاعة هذه الصراعات.. رأينا كلفة الحرب العالمية الأولى والثانية والحرب الباردة ثم كلفة الظاهرة الإرهابية في تمددها المستمر عبر مختلف نقاط العالم، وغيرها من النزاعات والخلافات، وبالتالي في خضم كل هذه الأوضاع نحن بحاجة لتأسيس ليوم نعيد فيه ترتيب الأوراق وأن نتحدث بلغة التضامن الدولي ومن الضروري أن نتعايش بسلام وأن نجعل الخلافات جانبا وأن يتم حلها بالحوار والحلول السلمية لتحقيق آمال شعوب العالم. أليس من ديباجة ميثاق الأمم المتحدة إقرار الدول المنضوية داخلها بالعمل على الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، وذلك من خلال العيش معا بسلام وتسوية الأزمات بالحوار والعقل".

 وعن استفادة الجزائر من الاعترافات الدولية للمجهودات التي تبذلها قال الخبير الأمني إن الجزائر تحولت اليوم إلى مدرسة كبيرة تقدم دروسا في مجال السلم والمصالحة وتسوية الأزمات والصراعات عن طريق الحوار والحلول السلمية، وذلك انطلاقا من تجاربها و رصيدها ومكتسباتها التاريخية في هذا المجال"، مسترسلا:" ..الاعتراف يحسب ويضاف إلى رصيد الجزائر ويؤكد نجاعة الدور الجزائري وفاعليته وبعد نظر الدولة الجزائرية".

وأضاف المسؤول ذاته:" ..نحن نتحدث عن اليوم العالمي للتعايش بسلام  بعد 12 سنة من تبني مشروع السلم والمصالحة في الجزائر، وخلال هذه الفترة حققت الجزائر أرقاما مهمة وانجازات كبيرة في جميع الميادين والمجالات. اليوم الجزائر بلا ديون أو صفر ديون بعد أن كانت مدانة بـ 40 مليار دولار، قبل هذه المدة كان اقتصادنا في أسوأ حالاته بينما اليوم نتحدث عن مشاريع اقتصادية وورش كبرى ونسب تنمية تحقق سنويا في إطار ارتفاع متدرج وصناعة وآفاق شراكة متطورة"، مسترسلا: "..خطت الجزائر خطوات إيجابية في هذا السياق من خلال مساهمتها في تسوية مسار الأزمة المالية وحل واحد من أعقد الملفات التي أرقت الأمم المتحدة طيلة خمسة عقود عبر الحوار والمصالحة وفتح صفحة جديدة من التآلف والتعايش والاستقرار في هذا البلد الجار. الذي يعرف تنوعا كبيرا في تركيبته الاجتماعية والإيديولوجية."

 

الجزائر مدعوة لتسويق ميثاق السلم والمصالحة في قارة إفريقيا 

 

هذا وأكد الخير الأمني أن الجزائر من خلال تواجدها بمفوضية السلم والأمن الأفريقي، ومن خلال تسمية رئيس الجمهورية كمنسق للقارة الأفريقية في قضايا مكافحة الإرهاب، يبين أن هذا البلد يمتلك مقاربة متكاملة بقواعد مؤسسة ويقدم طرحا يخدم الأجيال القادمة. كما يثبت أن الجزائر أًصبح بلدا مطلوبا إفريقيا في إطار تسويق ميثاق السلم والمصالحة الجزائرية، وكذا صناعة الاستقرار.

إكرام. س

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha