بطاقية طبية إلكترونية لتكفل أحسن بالمؤمنين اجتماعيا

بطاقية طبية إلكترونية لتكفل أحسن بالمؤمنين اجتماعيا

أعلن المدير العام للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء حسان تيجاني هدام عن اعداد مشروع وضع بطاقية طبية الكترونية من أجل التكفل الأحسن بالمؤمنين اجتماعيا في مجال الخدمات، وكشف عن إعداد مشروع وضع بطاقية طبية إلكترونية من أجل التكفل الأحسن بالمؤمنين اجتماعيا في مجال الخدمات، والحد من حالات الغش بعد اكتشاف 90 ألف حالة غش ببطاقة الشفاء أدى إلى تجميدها.

قال حساني تيجاني هدام في مقابلة مع وكالة الأنباء الجزائرية نشر أمس الجمعة "يجري حاليا الاعداد لتطوير حل يستعمل البطاقة الوطنية الالكترونية من طرف الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية من أجل ضمان مراقبة طبية في الوقت المناسب على مستوى الهيئة التابعة للصندوق بهدف ضمان تكفل أفضل بالمؤمنين اجتماعيا و الحصول على قاعدة  واحدة للمعطيات و الوصفات الطبية".

و ستسمح هذه البطاقية الطبية الالكترونية أيضا ب " مقروئية أحسن"  لاسيما في مجال استهلاك الأدوية و الخدمات الأخرى و بالتالي " تحكم أفضل في  التكاليف".

وذكر المسؤول بإجراءات المراقبة الطبية و الادارية التي  اتخذها الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية مضيفا أن هذه المراقبة ستكثف و  آلية تستهدف بعض المهن "المدرة للتوقفات عن العمل" قصد مكافحة الافراط فيها. 

وبين هدام أنه في اطار مراقبة التوقفات عن العملي قام أعوان  الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية بزيارة 90234 مؤمن اجتماعي  خلال السداسي  الاول 2018 تمت معاقبة 81ر8 بالمئة منهم مقابل 195268 مؤمن تمت زيارتهم خلال الفترة نفسها من سنة 2017 حيث تمت معاقبة 43ر9 منهم.

و يتعلق الامر بمراقبة ادارية تكمن في التأكد من أن المؤمن  الاجتماعي المتوقف عن العمل يحترم الالتزامات التي يفرضها عليه التشريع و  التنظيم المعمول بهما من خلال القيام بزيارة الى المنازل.

و في مجال تعويض الأدوية، أكد المسؤول نفسه أن الصندوق عالج 7ر32 مليون  وصفة خلال السداسي الاول 2018 مقابل 7ر64 مليون خلال نفس الفترة من سنة 2017 .

وكشف هدام بأن الصندوق وضع برنامجا مكيفا مع التطور  التكنولوجي و عصرنة آليات التسيير من خلال اعتماد بطاقة الشفاء التي تعد  انجازا " استراتيجيا" على طريق تحسين الاستفادة من العلاج.

وكشف أنه منذ اطلاق العملية فان قرابة 14 مليون بطاقة شفاء تم  تسليمها لأصحابها في حين تم تجميد أكثر من 90000 بطاقة بسبب الغش، واصفا هذا  العدد ب " الهزيل" أمام البطاقات المسلمة و العدد الاجمالي للمستفيدين من  منظومة التأمين الاجتماعي المقدر بحوالي 39 مليون مؤمن اجتماعي و ذوي الحقوق.

و يتعلق الأمر ببطاقات تم تجميدها من الاستفادة من الأدوية  بسبب " الغش الواضح" مضيفا أنه تم الشروع في تحسيس المؤمنين اجتماعيا و ذوي  الحقوق حول " الاستعمال الجيد" لهذه البطاقة.

وتم اتخاذ اجراءات من أجل تقديم أفضل للخدمات لاسيما وضع  " شباك موحد" على مستوى جميع الهياكل بغية ضمان للمستفيدين من التغطية  الاجتماعية الحصول على المعلومة و التكفل بمطالبهم الخاصة بالخدمات.

و من بين اجراءات العصرنة الأخرى تطوير حل تقني للمراقبة "  الالكترونية" بين الصيدلي المتعاقد و المراقبة الطبية و الاعفاء من تقديم  وثائق الحالة المدنية من أجل الاستفادة من  الخدمات و المراقبة الطبية عن بعد  بالنسبة للمناطق المعزولة بالجنوب.

وتطرق هدام الى اجراء التعاقد المبرم بين الصندوق  الوطني للتأمينات الاجتماعية و الصيدليات و عيادة تصفية الدم و جراحة القلب و  الأطباء المعالجين و بائعي النظارات.

و خلال السداسي الأول 2018 فان قيمة الفاتورة المدفوعة ل 11590  صيدلية متعاقدة مع الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية في اطار منظومة الدفع  من طرف الغير ارتفعت بحوالي 103 مليار دج.

و اضاف هدام أن القيمة المتعلقة بالتكفل بمرضى القصور الكلوي  البالغ عددهم 11497 مريض تتكفل بهم 181 عيادة لتصفية الدم متعاقدة بلغت 7ر5  مليار دج فيما قدر مبلغ التكفل ب 4743 مريض على مستوى 19 عيادة مختصة في جراحة  القلب ب 8ر1 مليار دج في نفس الفترة المرجعية.

و أوضح أيضا أن 3449 طبيب من بينهم 632 طبيب مختص متعاقدون مع  الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية حيث قدرت الفاتورة الاجمالية بينهما ب 5ر5 مليار دج.

كنزة. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha