بن فليس يستنكر توقيف "معارضي" العهدة الخامسة

بن فليس يستنكر توقيف "معارضي" العهدة الخامسة

أدان حزب علي بن فليس ما أسماه قمع الوقفة السلمية التي نظمتها حركة المواطنة، أول أمس بساحة الشهداء كما استنكر "الانتهاكات المستمرة" للحق في التظاهر السلمي والحق في التعبير السلمي المكرسان دستوريا حسب تعبيره.

قال بيان صدر عن حزب طلائع الحريات أمس أنه ينتقد ما تعرض له ناشطون سياسيون في الوقفة التي كانت تهدف إلى التنديد بمحاولة تمرير مشروع السلطة بـ"القوة" حسب زعمه، لضمان استمرار الوضع الراهن ودوامه ضدّ من اسماه بـ"إرادة الشعب" و "طموح أغلبية الجزائريين في التغيير"، واستنكرت ذات التشكيلة الحزبية اللجوء إلى أساليب قمعية لمنع وقفة سلمية وتوقيف رؤساء أحزاب سياسية ونشطاء منظمات دفاع عن حقوق الانسان ومناضلي حركات جمعوية، واعتبرت الأمر أنه يؤكد ذهنية احتقار السلطات العمومية للمعارضة حسب تعبيره.

فيما أدان حزب طلائع الحريات الانتهاكات المستمرة للحق في التظاهر السلمي والحق في التعبير السلمي المكرسان دستوريا ورفض الحزب عبر بيانه بتصعيد التضييق في مجال الحريات لإسكات المعارضة وعرقلة ومنع نشر رسائلها السلمية باللجوء إلى سد وسائل الاعلام العمومية في وجهها وبالضغوطات الممارسة على الصحافة المستقلة وبتشديد الإجراءات التعسفية التي تحول دون التواصل مع المواطن حسب تقديراته.

ولا يلقى حزب بن فليس وهو شخصيا الاجتماع حوله من قبل السياسيين بما فيها المعارضة حيث حدث انشقاق بين الطرفين قبل رئاسيات 2014 التي قرر فيها بن فليس منافسة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وهي المحطة التي خسر فيها بن فليس الكثير من الحلفاء إضافة إلى أنه لم يكن ضمن المترشحين المقبولين شعبيا وجماهيريا.

هني. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha