لا احتجاجات ولا تذمر في صفوف الحجاج

لا احتجاجات ولا تذمر في صفوف الحجاج

ديوان الحج يشدد على التنسيق مع الوكالات السياحية تحضيرا لأداء الشعائر

 

تم التأكيد على ضرورة التنسيق فيما بين جميع الشركاء الجزائريين من إطارات الديوان الوطني للج والعمرة وممثلي وكالات السياحة والأسفار بهدف تسهيل أداء مناسك الحج وتذليل الصعوبات التي قد تعترض الحجاج، وأكد بدوره رئيس الوفد القنصلي للبعثة الجزائرية لموسم حج 2018، مزيان محمد، أن التحضير المسبق لتنظيم الحج، مكّن من التحكم في العملية بكل أريحية، واستنادا حسبه إلى العمل المميز الذي تقوم به البوابة الالكترونية الخاصة بالحجاج، وكذا التسيير بالأهداف الكلية وفكرة التضامن الجماعي لخدمة الحاج، والتوجيهات التي يقوم بها كل الوفد الوزاري المشرف على العملية.

قال مزيان محمد، في تصريح للإذاعة الوطنية أمس إن عدد الحجاج الجزائريين الذين توافدوا على مكة المكرمة لغاية مساء الاثنين الماضي، وصل إلى 31814 حاج، بنسبة 84.7 من عدد حجاج موسم 2018، حيث بدا الدخول حسبه، في مرحلة متأخرة، كما أشار إلى أن عدد الرحلات الجوية التي تنقل هؤلاء الحجاج إلى البقاع المقدسة، بلغت 107 رحلة.

ونفى المتحدث، وجود أي احتجاجات وسط الحجاج الجزائريين، نظرا حسبه، للتنسيق الجماعي والتضامني بين كل الإطارات المكلفة بتنظيم الحج، وما خلقه هذا التنسيق من فعالية وتحكم في كل النشاطات المتعلقة بخدمة الحاج.

وأوضح رئيس الوفد القنصلي للبعثة الجزائرية لموسم حج 2018، أن الفريق القنصلي المعين من طرف الوزير مساهل، يتكون من 13 عنصرا عبر 3 مراكز، بينهم 4 بالمدينة المنورة، و3 في جدة و6 عناصر في مكة المكرمة، حيث تسير الأمور حسبه، إلى الاستقرار مقارنة بمواسم الحج الماضية، وتجرى اجتماعات يومية من طرف المدير العام للديوان الوطني للحج، يوسف عزوزة لتحقيق توجيهات في كل صغيرة وكبيرة.

وأشار في الصدد ذاته إلى أن عدد الحجاج المرضى تراجع بشكل ملحوظ خلال هذا الموسم، وأن عدد الوفيات بلغ لغاية مساء الاثنين الـ 20 من بداية رحلات الحجاج نحو البقاع المقدسة، 4 وفيات، في حين سجلت البعثة السنة الماضية وخلال نفس المدة 7 وفيات وفي سنة 2016، 8 وفيات، مما يعكس في رأيه، تطورا متميزا في أداء عملية حج موسم 2018.

في حين دعا رئيس مركز بعثة الحج الجزائرية بمكة المكرمة محمد رضا ترايكية خلال لقاء بمكة بحضور ممثل الديوان الوطني للحج والعمرة و رؤساء الفروع على غرار فرع الإرشاد والفتوى والخدمة الميدانية والصحة والإطعام فضلا عن ممثلي 44 وكالة للسياحة والأسفار إلى التنسيق بين جميع الأطراف وبذل قصارى الجهود لتمكين الحجاج الجزائريين من أداء الشعائر سواء بعرفات أو بمزدلفة أو  بمنى.

وحول انشغالات الوكالات التي تم طرحها خلال اللقاء، فقد  اعتبرها ترايكية "موضوعية"، مبرزا أن أعضاء البعثة على استعداد تام للتعاون مع كل  الوكالات في هذه المرحلة قبل أن يضيف بأن المرحلة القادمة ستكون ميدانية حيث  سيتم معاينة الأماكن والمساحات وعمل المطوفين في عرفات ومنى.

و أكد إبراهيم مقتور المكلف بالشعائر على مستوى البعثة  الجزائرية للحج بأن هذا الاجتماع مكن الجميع من مناقشة السلبيات التي عرفتها المواسم السابقة ، مذكرا بأن الديوان الوطني للحج و العمرة و وكالات السياحة و  الأسفار قد تجاوزوا النقائص من أجل إعادة هيكلة البعثة على مستوى المشاعر في  14مكتبا بمسؤولين ومنسقين عن طريق خلية أنشأها المنسق العام (المدير العام  للديوان الوطني للحج والعمرة) لهذا الغرض والتي ستنتقل إلى كل مشعر على حدى  (عرفاتي مزدلفة و منى).

وثمن أصحاب وكالات السياحة والأسفار مثل هذه اللقاءات واصفين إياها بـ"المفيدة" والتي من شأنها أن تضمن التنسيق وتحقيق حج الكرامة.

كنزة. ع
 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha