الهدوء يخيم على رئاسيات 2019

الهدوء يخيم على رئاسيات 2019

بدأ العد التنازلي لرئاسيات 2019 حيث راحت بعض التشكيلات السياسية تعلن عن مرشحيها في وقت خيم فيه الهدوء على بعضها، وأعلنت أحزاب المولاة رغبتها في استمرار رئيس الجمهورية في الحكم حيث وجهت له دعوة صريحة للترشح لعهدة خامسة.

تشهد الساحة السياسية الوطنية حراكا ونقاشا واسعا بخصوص الموعد الهام الذي ترى فيه تشكيلات سياسية نقطة تحول هامة في مستقبل البلاد، بين دعاة للاستمرارية ومطالبين بالتغيير، في وقت لم تعلن إلا أربعة شخصيات عن ترشحها للسباق نحو كرسي المرادية.

وخيم الغموض وسط الطبقة السياسية التي لم يفصح أغلبها عن دخول سباق الرئاسيات من عدمه، ويأتي هذا في وقت أعلنت فيه المولاة عن الانطلاق في حملة رئاسية مسبقة دعما لرئيس الجمهورية حيث ينتظر أن يلتقي اليوم رئيس التحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي، مع قيادات 15 حزبا سياسيا جزائريا، من أجل إعلان دعم ترشح رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.

وكانت الحركة الديمقراطية الاجتماعية قد قررت قبل سنة كاملة من الرئاسيات خلال مؤتمرها الاستثنائي في شهر أفريل المنصرم ترشيح فتحي غراس لخوض الانتخابات، ليكون بذلك غراس صاحب الـ 45 سنة أوّل مترشح للرئاسيات المقبلة.

كما أعلن ناصر بوضياف نجل الرئيس الراحل محمد بوضياف، ترشحه للانتخابات الرئاسية من خلال نشره لبيان في جوان الفارط.

ومن جانبه، أعلن حزب التجمع الجزائري، عن ترشيح رئيسه علي زغدود للانتخابات الرئاسية 2019، وذلك خلال المؤتمر السادس للحزب الذي عرف مشاركة حوالي 410 شخص عن 35 ولاية من ولايات الوطن في ماي الفارط، وصنع علي زغدود الحدث في الرئاسيات الماضية من خلال خرجاته الإعلامية قبل أن يفشل في جمع التوقيعات التي تمكنه من دخول السباق.

وكان آخر المعلنين عن ترشحه للرئاسيات النائب البرلماني السابق المثير للجدل، الطاهر ميسوم، الذي اشتهر بخرجاته المدوية داخل مبنى زغود يوسف وانتقاده اللاذع للوزراء بطريقة بسيطة جعلت العديد من المواطنين يعجبون به ويتعاطفون معه.

هني. ع

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha