الأطباء المقيمين يعودون إلى الاحتجاجات بداية من اليوم

الأطباء المقيمين يعودون إلى الاحتجاجات بداية من اليوم

قرّر الأطباء المقيمون العودة إلى حركتها الاحتجاجية مجددا، بعد شهرين من تجميد إضرابها الذي دام 8 أشهر كاملة، استنكارا لما وصفته صمت وزارتي الصحة والتعليم العالي وعدم الوفاء بوعودهما، كما طالبت التنسيقية بإعادة فتح قنوات الحوار لمعالجة المطالب المرفوعة.

أصدرت التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين الجزائريين بيانا لها أعلنت فيه العودة للاحتجاجات بداية من اليوم الأحد أمام مقر وزارة الصحة وهذا بسبب تجاهل الوزارة الوصية للوعود والضمانات التي أعطتها للأطباء مقابل تجميد الإضراب مطالبين الوزير بإعادة فتح باب الحوار لمعالجة عدة نقاط العالقة منها تطبيق محتوى محضر الاجتماع ممثلي الأطباء في 10 من أفريل المنصرم، وإعادة فتح دورة استدراكية للراسبين في امتحان شهادة الدراسات الطبية المختصة في دورة جويلية 2018 وخاصة إعادة إدماج كل الأطباء المفصولين من عملهم وغيرها من المطالب التي لها علاقة بالإضراب الأخير، محملين المسؤولية الكاملة لمصالح حسبلاوي ووزير التعليم العالي اللذان لم يوفوا بوعودهم -حسب البيان- بإعادة فتح الحوار فور تعليق الإضراب .

وحسب المصدر ذاته فإن الاعتصام هو تأكيد على أن الأطباء المقيمين سيبقون دائما واقفين في سبيل تحقيق مطالبهم الشرعية منددين بعديد الضغوطات التي ترتبت على قرار تجميد الإضراب، بداية من عدم استجابة الوصاية لرسائل التنسيقية بخصوص العودة للحوار إلى الممارسات غير القانونية ضد الأطباء على مستوى المستشفيات، إضافة إلى الضغوطات والظروف غير العادية التي تم ضمنها اجتياز امتحانات نهاية التخصص لعدد من الأطباء المقيمين.

إكرام. س

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha