"الكوليرا" تطيح بوالي ولاية البليدة

"الكوليرا" تطيح بوالي ولاية البليدة

أنهى رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أمس الإثنين مهام والي ولاية البليدة، مصطفى العياضي، إثر تغيير جزئي طال سلك ولاة الجمهورية، وربط المتابعون للشأن السياسي هذا القرار على خلفية الأحداث التي عرفتها الولاية مؤخرا جراء انتشار وباء الكوليرا، فيما ربط آخرون هذا القرار بسبب تقصيره في مهامه، وكذا عدم احترامه للمواطنين خاصة الذين كانوا يعالجون في المستشفيات من المصابين بوباء الكوليرا.

أعلنت رئاسة الجمهورية أمس في بيان صدر عنها نقلته وكالة الأنباء الرسمية عن قرار إنهاء مهام والي ولاية البليدة، وجاء حسب المصدر أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ووفقا لأحكام المادة 92 من الدستور، أنهى مهام مصطفى العياضي بصفته واليا لولاية البليدة، ولم يوضح المصدر أسباب هذا القرار وإن كان يشمل تغييرات أخرى في سلك ولاة الجمهورية لغاية كتابة هذه الأسطر.

انتشر قبل أيام عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لهذا المسؤول وهو يرفض أن يجتاز المرضى الباب الحديدي بمستشفى الولاية، خوفا من الإصابة بمرض الكوليرا، في حين حاول طمأنتهم من بعيد بأنه سيتم التكفل بهم، غير أن الكثيرين ممن تداولوا الفيديو انتقدوا تصرفه والذي كان بعيدا كل البعد عن الجانب الإنساني.

فريد موسى

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha