غويني: حركة الاصلاح ترفض مقترح الفترة الانتقالية لتسيير البلاد

غويني: حركة الاصلاح ترفض مقترح الفترة الانتقالية لتسيير البلاد

 

بين رئيس حركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني  أن مشاركة حركة الإصلاح الوطني في كل الاستحقاقات الوطنية   يعد "دعما قويا للشراكة السياسية في البلاد". 

قال فيلالي غويني خلال اللقاء السياسي الجهوي الأول الذي نظمته حركة الإصلاح الوطني لفائدة إطارات هذه التشكيلة السياسية لولايات شرق البلاد أمس بسطيف حول  المستجدات الحاصلة على الصعيد الوطني في المجالات السياسية و الاقتصادية و  الاجتماعية إن موقف حزبه الرامي إلى المشاركة في كل الاستحقاقات و مختلف محطات  البناء الوطني "موقف فعال و إيجابي و أن حركته تملك مقترحات تقدمها من فترة  إلى أخرى في مختلف المجالات".

وأفاد في هذا الإطار بأنه "من غير المعقول أن لا تشارك حركة الإصلاح في  الانتخابات الرئاسية المقبلة"، واعلن غويني  أن "المكتب الوطني للحركة أجرى العديد من الاتصالات مع  عديد الأحزاب السياسية و سيواصل هذا العمل لتوسيعه ربما لبعض مشاريع المرشحين  للاستحقاق المقبل لمناقشة و تمحيص مختلف البرامج المقدمة و حينما يتم الاتفاق  ستعلن قيادة الحركة على مضمون الاتفاق في حينه".

و أشار كذلك إلى أن المرحلة الحالية هي "مرحلة مشاورات" مؤكدا أن حزبه  سيشارك في الانتخابات الرئاسية المقبلة بفعالية" ، و تطرق غويني بالمناسبة أيضا إلى عديد المبادرات التي أطلقتها بعض  التشكيلات السياسية على غرار مقترحي الذهاب إلى "مجلس تأسيسي" و الذهاب إلى   "مرحلة انتقالية" , قائلا إن حزبه "يرفضهما جملة و تفصيلا لما لهما من سلبيات  وخيمة على غرار حل مؤسسات الدولة و الرجوع إلى نقطة الصفر و هما الأمرين  اللذين اعتبرهما في غاية الخطورة" .

و ذكر رئيس حركة الإصلاح الوطني بموقف تشكيلته السياسية المنادي بتوافق سياسي  الذي ظل يدعو له حزبه منذ سنة 2016 , معتبرا هذا المقترح بـ"النبيل و يخدم كل  الجزائريين و الجزائريات".

و لدى تطرقه للملف الاجتماعي وصف رئيس حركة الإصلاح الدخول الاجتماعي الجاري   بـ"العادي و الهادئ إلى حد بعيد",  مذكرا في ذات السياق بأن تشكيلته السياسية  دعت في نهاية السنة الدراسية الفارطة إلى "ضرورة التحضير الجيد لمختلف  القطاعات لضمان دخول اجتماعي فيه الكثير من الانسجام و تدارك للنقائص و  الاختلالات التي كانت مسجلة في السابق" .

و ذكر بالعديد من النقاط التي اعتبرها "استمرارا لبعض الاختلالات في  المجال التربوي على غرار نقص التأطير البيداغوجي بالمناطق النائية و الإكتظاظ  المسجل ببعض المدارس و ما قد ينجر عن ذلك من آثار سلبية على التلميذ و  الأستاذ".

و انتقد كذلك مباشرة أشغال الترميم التي شهدتها بعض الهياكل التربوية  بالتوازي مع فترة الدخول المدرسي عوض استغلال فترة العطلة الصيفية للقيام بهذه  الأشغال, داعيا القائمين على قطاع التربية الى تدارك جميع الاختلالات الحاصلة.

فريد موسى

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha