أزمة نقل بالعاصمة كل جمعة و"الكلونديستان" يستثمرون في الوضع

أزمة نقل بالعاصمة كل جمعة و"الكلونديستان" يستثمرون في الوضع

تعرف الطرقات نهاية الأسبوع واقعا أسود بسبب الاكتظاظ الذي ينجر عن المسيرات والمظاهرات المليونية التي تقام كل جمعة، وما ينجر عن ذلك من غياب وسائل النقل في مختلف أحياء العاصمة، وهو ما جعل بعض سائقي سيارات الأجرة وكذا سائقي "الكلونديستان" يستثمرون في هذه الظروف من أجل جني الأرباح على "ظهور" المتظاهرين، حيث تصل أسعار "الكورسات" من وإلى العاصمة خلال هذا اليوم إلى حدود الـ 2000 دج وأكثر.

وقد تحول الحصول على وسيلة نقل بالعاصمة يوم الجمعة إلى أمر شبه مستحيل، وهوما بات يفرض معاناة كبيرة على الجزائريين الذين يرغبون في التنقل خلال هذا اليوم، خاصة بالنسبة للموظفين العاملين في القطاع الخاص والذين يعملون حتى يوم الجمعة، وتتوقف عادة خلال هذا اليوم كل خدمات وسائل النقل العمومية من ميترو وترامواي ونقل بالقطار، كما تتوقف حافلات النقل العمومي عن العمل، وحتى الناقلون الخواص يضطرون لتعليق عملهم خلال هذا اليوم بسبب المسيرات والمظاهرات، وهو ما يفرز واقعا أسود على المواطنين الذين لا يجدون أي وسيلة نقل سوى سيارات الأجرة و"الكلونديستان" الذين باتوا يفرضون منطقهم. 

فسيارات الأجرة ورغم أنها مفروض عليها العمل بالعداد، إلا أن أغلب السائقين يوم الجمعة يفرضون منطق الكورسة على زبائنهم حيث تصل أسعار هذه الأخيرة لـ 1000 دج من أجل التنقل لمسافة لا تزيد عن 4 أو 5 كلومترات، تكلف في الأيام العادية سعرا لا يتجاوز الـ150 دج، بينما يجلد أصحاب "الكلونديستان" الزبائن المضطرين بأسعار تفوق ذلك بكثير. فكورسة من ساحة أول ماي يوم الجمعة نحو بئر مراد رايس أو جسر قسنطينة على سبيل المثال تكلف حوالي 2000 دج وتفوق ذلك بكثير إن كان التوقيت يتزامن مع الفترة التي تلي صلاة الجمعة وبداية المظاهرات والمسيرات بقوة.

وعن هذه الأسعار المبالغ فيها يتحجج سائقو الأجرة وأصحاب سيارات "الكلونديستان" بأن العمل يوم الجمعة بات بمثابة تحد لهم، مشيرين أن "الكورسة" يوم الجمعة تبقى غير مضمونة فأحيانا تكون الطرقات سالكة ويمكن الوصول للوجهة في ظرف 15 دقيقة، لكن أحيانا أخرى فإن حركة السير بالطرقات تتوقف ويضطر السائق والزبون للبقاء محتجزين داخل سيارة الأجرة أو "الكلونديستان" لمدة توفق الساعتين، وهو ما يجعل العمل في هذه الظروف صعبا للغاية ويتطلب أسعارا غير تلك المطبقة في باقي أيام الأسبوع.

دنيا. ع

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha