قال إن مكافحة كل عوامل التلوث البيئي من أولويات المنظومة الصحية الوطنية، ميراوي:

من واجبنا إبداء مواقفنا حول المقاييس البيئية التي تتعلق بصحة المواطن

من واجبنا إبداء مواقفنا حول المقاييس البيئية التي تتعلق بصحة المواطن

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، محمد ميراوي، أن موضوع البيئة والمحافظة عليها ومكافحة كل عوامل التلوث من أولويات المنظومة الصحية الوطنية، مشيرا إلى أن السلامة الصحية للمواطن مرتبطة بشكل وثيق بالمحيط الذي يعيش فيه.

محمد ميراوي، قال خلال تدخله خلال افتتاح "اليوم الاعلامي التقييمي حول مكافحة التلوث" المندرج في إطار الاحتفاء باليوم العالمي للبيئة والمنظم من طرف وزارة البيئة والطاقات المتجددة والذي نظم يوم أمس بالجزائر، أن صحة وسلامة المواطنين مرتبطة ارتباطا وثيقا بالمحيط والوسط البيئي الذين يعيشون فيه، مستدلا بالأمراض التي اصبحت تنتشر بفعل التلوث البيئي والجراثيم والحشرات التي تنمو وتتكاثر في الاوساط البيئية الملوثة لذلك قال أنه يعتبر موضوع البيئة والمحافظة عليها ومكافحة كل عوامل التلوث البيئي من أولويات المنظومة الصحية الوطنية ابتداء من الوسط الاستشفائي الى المحيط البيئي بصفة عامة.

فبالنسبة للمحيط الاستشفائي، قامت وزارة الصحة، حسب الوزير باعتماد العديد من الإجراءات لضمان وسط بيئي واستشفائي سليم منها انشاء لجان على مستوى كل المؤسسات الصحية متخصصة في النظافة وكذا لجان لمتابعة عملية القضاء وإزالة النفايات الاستشفائية.

كما قامت الوزارة، بتزويد كل المؤسسات الصحية بالاعتمادات المالية الضرورية لتجهيزها بوسائل القضاء على النفايات الاستشفائية وإطلاق حملة قطاعية بشعار "مستشفى بدون تدخين" وحملة أخرى شاملة لخلق فضاءات خضراء داخل المستشفيات.

اما بالنسبة لاستراتيجية الوزارة، باعتبارها قطاعا معنيا بالدرجة الاولى على غرار القطاعات الاخرى بموضوع حماية الوسط البيئي، فقد اعتمدت كذلك عدة إجراءات ومبادئ كرستها من خلال قانون الصحة الجديد 18/11 المؤرخ في 2 جويلية 2018.

ومن بين هذه المبادئ، ذكر الوزير بمسؤولية الدولة في تنفيذ سياسة حفظ وحماية الوسط المعيشي للمواطنين، وكذا واجب المؤسسات والهيئات المعنية إقامة انظمة رصد ومراقبة النوعية الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للعناصر البيئية لاسيما الهواء، وأفاد الوزير أن جميع الهيئات والمؤسسات مجبرة على جمع النفايات ونقلها ومعالجتها قصد حماية صحة المواطنين والمحافظة على البيئة.

كما ذكر بواجب الوزارة في إبداء رأيها بخصوص المقاييس البيئية ذات الأثر المباشر على صحة المواطن وأن الجماعات المحلية ومصالح الوزارات المعنية بالتنسيق مع مصالح قطاع الصحة تتولى نشاطات رصد ومراقبة احترام مقاييس نوعية المياه والهواء الجوي في إطار برنامج قطاعي مشترك.

محمد الأمين. ب

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha