ميراوي ينتقد ضعف الخدمات الصحية بالمستشفيات

ميراوي ينتقد ضعف الخدمات الصحية بالمستشفيات

    • تحفيزات معتبرة للأطباء العاملين في إطار الخدمة المدنية بالجنوب

    • إطار قانوني في الأفق لتتبع سير الأدوية من الطبيب إلى المستهلك

    • مراسيم تسويق "المؤثرات العقلية" قيد التحضير

 

أقر وزير الصحة وإصلاح المستشفيات محمد ميرواي بوجود ضعف في الخدمات المقدمة في قطاعه ووصفها بـ"غير المرضية"، خاصة بالجنوب والهضاب العليا، وأعلن بالمقابل عن إجراءات عملية بادرت الحكومة باتخاذها من أجل تحسين هذه النقائص أبرزها وضع تحفيزات معتبرة للأطباء العاملين في إطار الخدمة المدنية بالجنوب وكذا توفير النقل الجوي للحالات المستعجلة من الجنوب نحو مستشفيات الشمال.

أكد محمد ميراوي خلال نزوله ضيفا على حصة "الخلفية والقرار" عبر الإذاعة الوطنية أمس، أن الخدمات المقدمة في قطاع الصحة تبقى بعيدة عن المستوى المطلوب وتحديدا في ولايات الجنوب والهضاب العليا، رغم اعترافه بتوفير الموارد المالية والبشرية لتحسين الأوضاع غير أنها تبقى غير ناجعة.

ولأجل ذلك تحدث الوزير عن توجيه تعليمات لمدراء الصحة بكل الولايات من أجل وضع خارطة طريق تعالج اختلالات قطاع الصحة حسب خصوصية كل ولاية، مع تشخيص النقائص للعمل على معالجتها بشكل منفصل.

واعترف المتحدث أن الإشكالية الكبيرة التي يعاني منها قطاعه الحكومي هو سوء التسيير وهو ما وقفت عليها الوصاية بناء على تقارير ميدانية قام بها المسؤولون المختصون، وتحديدا على مستوى مصالح الاستعجالات الطبية في أغلب الولايات خاصة فيما يتعلق بالتوجيه والاستقبال ولأجل ذلك بادرت الوصاية بإمضاء اتفاقيات تعاون تتعلق بالتكوين من أجل معالجة هذه النقائص للعاملين في هذه الأقسام.

وفي سياق آخر تحدث محمد ميرواي عن تحفيزات معتبرة للأطباء العاملين في إطار الخدمة المدنية بالجنوب وذلك ضمن الإجراءات التي بادرت بها الحكومة والوصاية لحل مشاكل قطاع الصحة بالجنوب، ومن جملة هذه الإجراءات مسألة السماح للأطباء العامون الذين لهم 5 سنوات خدمة بالجنوب ولم يتجاوزوا الـ 40 سنة، بالتخصص في عدة تخصصات كطب النساء وطب الأطفال، الجراحة كالعظام وتلك الخاصة بالأطفال، إضافة إلى الطب الداخلي والأشعة والتخذير، إلا أن هؤلاء سيكونون ملزمين بالعمل بعد انتهائهم من التكوين العمل في أحد المؤسسات بالجنوب لمدة 6 سنوات على الأقل.

هذا وكشف المسؤول الأول على قطاع الصحة في الجزائر عن توفير النقل الجوي للحالات الطبية المستعجلة من الجنوب نحو الشمال وهذا من خلال الاتفاقية التي أمضتها وزارة الصحة مع عدة قطاعات.

على صعيد آخر كشف ميراوي عن تحضيرات تقوم بها مصالح قطاعه الوزاري تتعلق بإعداد النصوص التنظيمية التي تتعلق بتسويق المؤثرات العقلية وذلك خلال مشاركته أمس في أشغال الندوة الوطنية حول المؤثرات العقلية التي عقدت بالعاصمة ويتعلق الأمر بمشروع المرسوم التنفيذي 04-18 الذي يحدد كيفيات المراقبة الخاصة والإدارية والتقنية والأمنية المواد والأدوية ذات الخصائص المؤثرة عقليا وتتبع مسار تلك المؤثرات من مرحلة التصنيع إلى غاية المستهلك أي المريض، حيث سيتم العمل به فور صدوره في الجريمة الرسمية لحماية مهنيي القطاع وأكد بالمناسبة الأهمية التي يكتسيها هذا الملف.

سفيان غزال

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha