الشهادة الجامعية تقصي أول الطامحين للوصول لسدّة الحكم

الشهادة الجامعية تقصي أول الطامحين للوصول لسدّة الحكم

قال المكلف بالإعلام بالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات علي ذراع أنه وإلى غاية الخميس الماضي تم سحب 10 راغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل استمارات اكتتاب التوقيعات، وأوضح يقول بخصوصهم أن من بين هؤلاء الراغبين يوجد ممثلي أحزاب وآخرين أحرار.

أوضح علي ذراع، أول أمس، في تصريح له لوكالة الأنباء الجزائرية أنه "تم تسجيل حضور 10 مترشحين على مستوى قصر الأمم لحد الآن لسحب استمارات جمع التوقيعات"، مؤكدا أن "العملية تجري في ظروف حسنة وبطريقة قانونية".

وفي نفس السياق يلزم القانون العضوي الجديد الخاص بنظام الانتخابات المترشحين للرئاسيات بتقديم 50 ألف توقيع فردي على الأقل لناخبين مسجلين في قائمة انتخابية، ويجب أن تجمع في 25 ولاية ولا يقل العدد الأدنى من التوقيعات المطلوبة من كل ولاية 1200 توقيع.

وعلى المترشح إيداع طلب تسجيل لدى رئيس هذه السلطة، حسب هذا القانون الذي يلزم المترشح بإرفاق ملفه الذي يودعه شخصيا لدى السلطة المستقلة بعدة وثائق من بينها شهادة جامعية أو شهادة معادلة لها وشهادة الجنسية الجزائرية الأصلية.

وتتولى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تحضير الانتخابات وتنظيمها وإدارتها والإشراف عليها ابتداء من عملية التسجيل في القوائم الانتخابية مراجعتها مرورا بكل مراحل العملية الانتخابية وعمليات التصويت الفرز والبت في النزاعات الانتخابية إلى غاية إعلان النتائج الأولية، كما تتكفل السلطة المتكونة من 50 عضوا والتي يرأسها وزير العدل الأسبق محمد شرفي باستقبال ملفات الترشح لانتخابات رئيس الجمهورية والفصل فيها.

هذا وتتواصل عملية التحضير للانتخابات الرئاسية بانطلاق عملية تطهير القوائم الانتخابية على مستوى كل البلديات والتي سيشرف عليها أعضاء لجان من السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات غدا الأحد.

هني. ع

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha