بعد إعلانه عن جمع توقيعات الترشح قبل انتهاء الآجال المحددة

ساحلي يطالب هيئة شرفي بالمراقبة اليدوية لاستمارات المترشحين للرئاسيات

ساحلي يطالب هيئة شرفي بالمراقبة اليدوية لاستمارات المترشحين للرئاسيات

كشف حزب التحالف الوطني الجمهوري أن مرشحه بلقاسم ساحلي يكون قد استوفى شرط استمارات الاكتتاب الخاصة بالترشح للاستحقاق الانتخابي القادم، كما راسل رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لتحديد موعد لإيداع ملف الترشح لرئاسيات 12 ديسمبر، ودعا الحزب إلى عدم الاكتفاء بالمراقبة المعلوماتية للاستمارات، مقترحا دعمها بالمراقبة اليدوية، من أجل تفادي الرفض التلقائي المحتمل للاستمارات.

ذكر الراغب في الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة بلقاسم ساحلي في بيان له أمس أن حزبه كان من أكبر ضحايا إشكال مراقبة الاستمارات حيث حدث معه هذا الخلل في تشريعيات 2017، حيث رُفض للحزب توقيعات في 10 ولايات كما رُفض للحزب توقيعات 05 ولايات في محليات أيضا لذات السنة، ولأجل ذلك ولتجنب هذه الإشكالية يرى بأنه من الضروري أن تعمل هيئة شرفي على مراجعة ومراقبة استمارات الاكتتاب للراغبين في الترشح بطريقة يدوية، وقال حول عملية جمع استمارات الاكتتاب أن "عملية جميع التوقيعات عرفت بعض العراقيل والصعوبات في عملية الجمع والمصادقة على التوقيعات، والتي كانت محلّ شكاوي وإخطارات رسمية قدمّها الحزب في وقتها لدى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات".

وأضاف بخصوصها يقول أنها قد "تمت عملية جمع توقيعات الناخبين حسب بيان التحالف الجمهوري في العديد من الولايات من طرف مواطنين متطوعين لا تجمعهم أية صلة تنظيمية بالحزب، بل تحملوا هذه المسؤولية من منطلق قناعتهم بمواقف الحزب الثابتة والواضحة، وباقتراحاته المسؤولة والجّادة التي أسهمت في توضيح الرؤى ووضع التصّورات الكفيلة بإخراج بلادنا من أزمتها الحالية عبر التمسّك بالحل الدستوري والانتخابي، باعتباره السبيل الوحيد والمخرج السليم الكفيل بتجسيد السيادة الشعبية وتكريس الإرادة السيّدة والحرّة للمواطنين وفقا لما تقتضيه المادتين 7 و 8 من الدستور، بما يمهّد لتجسيد باقي المطالب العقلانية و المشروعة للحراك الشعبي خصوصا، ولكافة شرائح المجتمع على وجه العموم.

كنزة. ع

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha