أياد قذرة ملطخة بالمال الفاسد يريدون إبقاء الوضع على ما هو عليه

زغماتي: الانتخابات تشكل طوق النجاة

زغماتي: الانتخابات تشكل طوق النجاة

    • محاربة ظاهرة التهرب من دفع الاشتراكات لحماية أموال المشتركين 

 

أكد وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي أن "الانتخابات الرئاسية المقبلة تشكل طوق النجاة الذي وضعه أشراف هذا الوطن بين أيدي الجزائريين"، مشيرا انه "يعمل ذوو الضمائر الحية منا على جعله منفذ النجاة في عالم لا يرحم كثر فيه المتربصون بالبلاد".

أوضح بلقاسم زغماتي، أمس، في كلمته التي القاها خلال أشغال يوم دراسي حول "المنازعات في مجال تحصيل اشتراكات الضمان الاجتماعي بالمركز العائلي بين عكنون بالعاصمة"، قائلا "نحن مدعوون ليوم تاريخي يرسم فيه الجزائريون من جديد طريق المستقبل بما يفتح أبواب الفرج في زمن المحنة".

واتهم بلقاسم زغماتي "بعض الاطراف التي أسماها برجالات ملطخة يدها بالمال الفساد والتي اكد أنها تعمل من أجل إبقاء الوضع في الجزائر على ما هو عليه"، مبرزا ان "أياد قذرة ملطخة بالمال الفاسد تعمل من أجل أبقاء الوضع في الجزائر على ما هو عليه"، مضيفا ان " الفساد لا دين ملة ولم يتحرك الا مجال وغزاه كما هو الحال في بالنسبة للضمان الاجتماعي والذي تكمن مخاطره في كون عدواه تمس أقدس كيان ألا وهو الأسرة".

بالمقابل قال الوزير أن "الضمان الاجتماعي لازال يعاني من الفساد المستشري في كافة المجالات ما يهدد عدة كيانات في المجتمع الجزائري"، مشددا على "ضرورة تمكين قضاة النيابة من فهم تنظيم مؤسسات الضمان الاجتماعي من أجل التعامل الأحسن مع مختلف القضايا في هذا المجال"، محذرا من "ظواهر الغش التي أكد أنها لا تزال أحد أهم التهديدات التي تتعرض لها منظومة الضمان الاجتماعي في الجزائر".

وذكر المتحدث أن "أساليب الغش فيما يتعلق بالضمان الاجتماعي تتمثل في عدم التصريح بالعمال والتهرب من دفع الاشتراكات، وكذا طرق التهرب الرامية إلى الاستفادة من الخدمات والتزوير في الوصفات الطبية"، كاشفا ان "الأمر يصل إلى ارتباط الأفعال وشبكات التهريب والمتاجرة غير الشرعية بالمؤثرات العقلية''، مؤكدا أن "السياسية العمومية لمكافحة الظاهرة ترمي الى تحقيق اهداف ذات بعد استراتيجي ترتبط بشكل مباشر في السلم الاجتماعي الذي نحن في أشد الحاجة إليه".

من جانبه قلل الوزير أن "الجزائر صادقت على كل الصكوك الدولية والاقليمية التي أقرتها منظمة العمل الدولية منذ الاستقلال وإلى غاية يومنا هذا"، قائلا ان "تبني الجزائر المطلق لهذا المسعى نابع من توافق هذه الصكوك مع القيم والمبادئ التي كرسها الدستور في المادة 66 المتعلقة بالرعاية الصحية كحق للمواطنين والمادة 69 التي تكرس حق المواطن في العمل وفي الضمان الاجتماعي"، مشيرا أن "هذه المبادئ ليست مستوحات من الدستور بل هي مبادئ استقاها المؤسس الوطني من المثل والقيم الراسخة في وجدان الانسان الجزائري منذ الأزل".

هني. ع

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha