صندوق في الأفق لتمويل هذه المشاريع

الحكومة تحثّ ولاة الجمهورية على تقديم تسهيلات للشركات الناشئة

الحكومة تحثّ ولاة الجمهورية على تقديم تسهيلات للشركات الناشئة

استحداث منصة رقمية لتسجيل الحلول وتسهيل التعاون معها 

كشف وزير الداخلية والجماعات المحلية صلاح الدين دحمون أنه سيتم إنشاء صندوق دعم وتمويل المؤسسات الناشئة وفق خطة عمل معتمدة بإقرار جملة من التسهيلات الإدارية من أجل ضمان عمل المؤسسات الناشئة، ودعا المتحدث ولاة الجمهورية إلى التنسيق مع أصحاب الشركات الناشئة وتوفير جو ملائم للتحكم في السياسات الموضوعة، وإبرام اتفاقيات تمكن الإدارة من الاستفادة من الأفكار الخاصة بهذه الشركات الصغرى.

أوضح صلاح الدين دحمون، أمس، في كلمته التي ألقاها خلال الندوة الدولية حول دعم المؤسسات الناشئة في مجال المرفق العمومي التي نظمتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية بقصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال بالعاصمة أنه "سيتم إقرار جملة تسهيلات إدارية من أجل تسهيل عمل المؤسسات الناشئة"، موضحا أن "الجماعات المحلية تواصل جاهدة لتحديث المرافق العمومية وذلك بتعزيز وترقية الشراكة مع المؤسسات الناشئة".

وأضاف المتحدث يقول أن "هذا اللقاء المنعقد تحت رعاية الوزير الأول يأتي تنفيذا ومواكبة للقرارات الهامة التي اتخذتها الحكومة تجاه المؤسسات الناشئة والتي تعمل على مواصلة تجسيد استراتيجية عصرنة المرافق العمومية من خلال الابتكار والمواصلة في تحسين الخدمات".

وأفاد بن دحمون انه "سيتم استحداث منصة رقمية لتسجيل الحلول وتسهيل التعرف على هذه المؤسسات والسماح بالتعاون معها"، كاشفا أن "قطاع الجماعات المحلية سيعمل على وضع إطار قانوني يضمن تفويض المرفق العام بمرافقة هذه المؤسسات".

وقال وزير الداخلية أن "الجماعات الاقليمية تشكل الحلقة الجوارية الأولى للتواصل مع المواطن وهي الجهة الأكثر دراية بحاجياته وتطلعاته سيما في مجال الخدمات والمرافق العمومية"، مؤكدا أنه "سعيا لتحديث هاته المرافق والخدمات وعصرنتها فقد ارتأت الوزارة ترقية الشراكات مع المؤسسات الشبانية الناشئة بهدف الاستفادة من أفكارها وقدراتها في مجال التحديث والابتكار والتطوير".

وطالب بن دحمون "مصالح وزارة الداخلية الجماعات المحلية على ضرورة تكوين إدارتها على كيفية التعامل مع هذه الشركات"، ودعا وزير الداخلية "ولاة الجمهورية عبر الوطن الى ضرورة التنسيق من أجل التحكم في السياسات الموضوعة وإبرام اتفاقيات تمكن الإدارة من الاستفادة من الأفكار الخاصة بالمؤسسات الناشئة".

من جانب آخر قال إن "قطاع الداخلية والجماعات المحلية سبق وأن تطرق لمشاكل المؤسسات الناشئة"، مشيرا أن "هذه المشاكل لم يتم حلها ملتمسا من المعنيين اليوم الجدية هذه المرة ومعالجتها بالطرق المناسبة"، وأشار وزير الداخلية والجماعات المحلية أن "الجزائر مقبلة على مرحلة جديدة، سيميزها تغير جذري"، مؤكدا ٫أن لديه ثقة فيما يملكه أبناء الجزائر من كفاءة".

من جهة أخرى قال بن دحمون ان "ما ينتظر من جاليتنا في الخارج هو مساعدتهم الفعلية من خلال عرض أفضل التجارب في تسيير المرفق العام الا انها ستتلقى كل الدعم والمرافقة من قبل مصالحنا".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع