الهيئة المستقلة لم تتلق أية شكوى رسمية وتدخلنا في عدة تجاوزات

بردان: الانتخابات هي السبيل الوحيد للجزائريين لاختيار رئيسهم

بردان: الانتخابات هي السبيل الوحيد للجزائريين لاختيار رئيسهم
· تفاجأنا من التراخيص التي منحتها فرنسا لتنظيم مسيرات مناهضة للانتخابات

تعهد عضو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، رشيد بردان، "بحماية صوت الشعب اليوم ومرافقته لتحقيق مطالبه المشروعة وعلى رأسها دولة الحق والقانون".

دعا رشيد بردان، أمس، في تصريح له خلال استضافته بفوروم "المجاهد": "المقاطعين للانتخابات إلى ضرورة ضبط النفس وعدم معارضة أو منع من يريد الانتخاب"، كاشفا أن "العصابة تعمل على تعطيل العملية الانتخابية".

وأضاف أن "الانتخابات الرئاسية هي السبيل الوحيد للجزائريين لاختيار رئيسهم والخروج من الأزمة"، مؤكدا أن "الكثير كان يراهن على فشل العملية الانتخابية لكنها نجحت تحت إشراف الهيئة المستقلة للانتخابات رغم وجود بعض المشاكل والاضطرابات".

وأكد المتحدث أن "الجزائريين أحرار وأعتقد جليا أن هناك من يريد الانتخاب وهناك من يرفض، وهو موقف سياسي، لكن لا يمكن لطرف الاعتداء على الآخر، فهناك اعتداء حقيقي على الناخبين واللجوء للعنف وهو نوع من الفشل، وأنه يتعين على القضاء أن يتدخل في ذلك لممارسة حق المواطنة".

وبالنسبة للعريضة التي قدمها المترشح للرئاسيات بن ڤرينة حول "تدخل وال بإحد الولايات لصالح مترشح آخر على حسابه في الحملة الانتخابية"، قال إن "الهيئة لم تلق أية شكوى رسمية وتدخلنا في عدة تجاوزات دون انتظار الشكاوى لوضع حد لأي اختلالات"، كاشفا أن "الأمر لا يدعو للتهويل ومن باب المنافسة بين المترشحين حدثت تجاوزات تمت معالجتها في حينها وهي قليلة جدا مقارنة بالاستحقاقات السابقة".

وفي نفس السياق، قال عضو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات إن "الضمانات التي قدمناها سترونها اليوم في الاقتراع لمنع التزوير بتأطير شفاف".

 

·     تفاجأنا من التراخيص التي منحتها فرنسا لتنظيم مسيرات مناهضة للانتخابات

من جانب آخر، قال الأستاذ الجامعي والعضو في سلطة الانتخابات، عبد الله ثاني قدور، "تفاجأنا من التراخيص التي منحتها فرنسا لصالح بعض الأطراف لتنظيم مسيرات مناهضة للانتخابات بين 12 و17 ديسمبر"، كاشفا أنها "تعتبر ضغوطات رسمية لعرقلة الانتخابات ونتأسف لهذه التصرفات غير المبررة".

أما فيما يتعلق بنسبة مشاركة الجالية الجزائرية بالخارج في الانتخابات الرئاسية، فقال عبد الله ثاني قدور إن "نسبة مشاركة الجالية في الرئاسيات تجاوزت 18 بالمائة في عملية التصويت بالخارج وهي في تصاعد مستمر".

وفيما يتعلق بنسبة الاستجابة للانتخابات بالمناطق النائية من البدو الرحل بالولايات الجنوبية، فقال عضو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات إن "نسبة التصويت للبدو الرحل فاقت 20 بالمائة حسب ما وصلنا من المنسقين الولائيين بهذه المناطق".

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع