سيخصص لدراسة مخطط عمل الحكومة وملفات الجبهة الاجتماعية

الرئيس تبون يترأس اجتماع مجلس الوزراء هذا السبت

الرئيس تبون يترأس اجتماع مجلس الوزراء هذا السبت

كشفت رئاسة الجمهورية أن "رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون سيترأس بداية من السبت المقبل اجتماعا لمجلس الوزراء وذلك بعدما كان من المقرر عقده الأحد".

أفادت رئاسة الجمهورية، أمس، في بيان لها، بأن "قرار تقديم مجلس الوزراء إلى السبت المقبل بدل الأحد، جاء نظرا لمشاركة الرئيس تبون في الندوة الدولية حول ليبيا المزمع عقدها في نفس، ليتم تغيير تاريخ الاجتماع". ويأتي اجتماع مجلس الوزراء برئاسة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، وذلك لثاني مرة بعد تشكيل الحكومة الجديدة واستلام الوزراء مهامهم بصفة رسمية، حيث أنه وبغض النظر عن التوجيهات والتعليمات التي سيسديها رئيس الجمهورية، السبت المقبل، للتشكيل الحكومي الجديد بمنسقه الوزير الأول عبد العزيز جراد تحسبا للمرحلة المقبلة، فإن الواضح أن الحكومة الجديدة مدركة حجم التحديات الاستعجالية التي تواجهها اليوم خاصة على الجبهة الاجتماعية والاقتصادية.

ويرى المتابعون للشأن السياسي أنه ينتظر من خلال مجلس الوزراء تسريع وتيرة عمل الحكومة بدءا بإعداد مخطط عملها ثم عرضه على غرفتي البرلمان للمصادقة عليه، ويشرع في تجسيده على أرض الواقع، كما ينتظر من الحكومة الجديدة وضع جملة من الأولويات ذات الطابع الاستعجالي والتي تفرض وجودها من خلال تضافر جهود الجميع من إطارات وخبرات لرفعها.

ويتضمن برنامج الحكومة مواصلة هذا المسعى رغم استمرار الصعوبات المالية والأزمة الاقتصادية التي تعرفها الجزائر إثر تراجع أسعار النفط في السوق الدولية، وكذا مناقشة العديد من الملفات الخاصة بالعديد من القطاعات الوزارية يتقدمها قطاع العدالة، الصحة، وكذا الجانب الاقتصادي والاجتماعي، حيث من المقرر أن يستمع الرئيس لتدخلات الوزراء كل حسب الملف الذي يعني قطاعه، وبذلك فإن مجلس الوزراء الذي سيترأسه الرئيس تبون سيعرف مناقشة العديد من الملفات التي تخص العديد من القطاعات. وسيخصص اجتماع مجلس الوزراء أساسا لدراسة ملفات تتعلق بقطاع الصناعة الفلاحة والسياحة.

كما سيعرف الاجتماع عرضا سيقدمه الوزير الأول جراد يتعلق بنشاط عمل الحكومة، والأهم من هذا هو ما سيخرج به بيان مجلس الوزراء من قرارات، حيث ينتظر الرأي العام التوجيهات التي سيقدمها رئيس الجمهورية تبون للحكومة، لا سيما فيما يتعلق بالجبهة الاجتماعية التي تعرف نوعا من "اللا استقرار"، خاصة فيما يخص توزيع السكنات الاجتماعية والزيادات في الأجور التي تطالب بها مختلف فئات الشعب.

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع