فيدرالية الناقلين تدعو لتفعيل مخطط النقل ومعاقبة "المتهورين"

70 ألف حافلة "مهترئة" تهدد السلامة المرورية للمواطنين

70 ألف حافلة "مهترئة" تهدد السلامة المرورية للمواطنين

دعا رئيس الاتحادية الوطنية للناقلين الخواص عبد القادر بوشريط وزير النقل فاروق شيالي إلى ضرورة تجسيد مطالبهم العالقة والمتعلقة أساسا بتطبيق التعليمة التي تقضي بتجديد الحافلات القديمة وتفعيل مخطط النقل الجديد الذي ينظم حركة السير والتنقل وتوزيع الخطوط.

أوضح عبد القادر بوشريط، أمس، في تصريح صحفي أنه "يتعين على وزير النقل فتح أبواب الحوار الجاد مع الشركاء الاجتماعي والتشاور حول أهم المطالب العالقة المتعلقة بتجديد حافلات النقل القديمة التي باتت تهدد سلامة المواطنين عبر الوطن، وكذا تفعيل مخطط النقل الجديد الذي ينظم حركة السير والتنقل وتوزيع الخطوط"، مضيفا انه "بات من الضروري إيجاد حل نهائي للفوضى التي يعرفها القطاع".

وأفاد المتحدث أن "اتحاديته لا تزال متمسكة بمطالبها المطروحة على مكتب الوزارة التي أطلقتها منذ سنوات بتغيير أسطول النقل القديم الذي يتوفر على 70 ألف حافلة "مهترئة" تابعة للخواص لا تحمل مواصفات النقل الحقيقي للمسافرين"، داعيا "إياها إلى دعم الاستثمار داخل القطاع في هذا المجال وتقديم إعانات مالية للناقلين من قبل البنوك ووكالات تشغيل الشباب من أجل شراء حافلات جديدة حتى لا تكون السبب في خلق البطالة، بالإضافة إلى وضع حد نهائي للأخطار الناجمة عنها على غرار حوادث المرور والتلوث البيئي".

من جهة أخرى قال عبد القادر بوشريط انه "بات من الضروري تجسيد مشروع رخصة السياقة بالتنقيط وتطبيق إجراءاته على ارض الواقع للتقليل من حوادث المرور وردع السائقين المتهورين"، موضحا أن "العمل بنظام تطبيق رخصة السياقة بالتنقيط سيسمح بتقليص نسبة حوادث المرور بأكثر من 70 بالمائة نظرا لأنها تلزم سحب نقاط من رخصة السائق عن كل مخالفة بصفة فورية إضافة إلى غرامة مالية تتراوح من 2000 إلى 4 آلاف دينار".

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع