تقرر إلغاء سلطة الصحافة المكتوبة

بلحيمر يعلن عن إطلاق ورشات لإصلاح التشريعات الاعلامية

بلحيمر يعلن عن إطلاق ورشات لإصلاح التشريعات الاعلامية

أعلن وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر عن انشاء ورشات لإصلاح التشريعات الاعلامية، ووضع الإطار القانوني الخاص بالصحافة الإلكترونية، مشيرا إلى أن أول ورشة مخصصة لمشروع القانون الخاص بالصحافة الالكترونية ستنظم في 20 فيفري الجاري، وأفاد أن خبراء في القطاع  وناشرين وأكاديميين مدعوون للمشاركة في الورشات ومعالجة النصوص قبل اصدارها، في باكورة عملية اصلاح ومراجعة للتشريعات الخاصة بالقطاع ، مشيرا إلى المجلس الوطني للصحافيين سيخلف سلطة الصحافة المكتوبة، الموكل لها حسب قانون الاعلام وضع البطاقية الوطنية للصحافي المحترف.

كشف عمار بلحيمر، في تصريح للصحافة على هامش جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني خصصت لعرض ومناقشة مخطط عمل الحكومة، أمس أنه سيتم "إعادة النظر في عدد من القوانين، على غرار قانون الإشهار"، مشيرا إلى أن "المجلس الوطني للصحافة سيعوض سلطة ضبط الصحافة المكتوبة وسيتولى مهمة اعتماد البطاقة المهنية للصحفي ويراقب عملية توزيع الإشهار ويسهر على احترام أخلاقيات المهنة".

وباستثناء سلطة السمعي البصري لم يتم انشاء أيا من السلطة التي تم التنصيص عليها في قانون الاعلام والسمعي البصري، ومنذ انشائها في 2015 لا يذكر شيء في حصيلة السلطة، باستثناء مرور 5 من الرؤساء عليها.

وشدد وزير الاتصال بالمناسبة على "أهمية انتهاج حوار جاد يجمع المهنيين والخبراء والأكاديميين وكذا نقابة الصحفيين وجميع المتدخلين في قطاع الاتصال"، مشيرا إلى أن قطاعه "يتبنى مقاربة جامعة لا تقصي أي طرف وهذا بعيدا عن أية تصفية حسابات".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع