أكدت على الاستمرار في الإجراءات الاستثنائية الضرورية لمنع انتشار الوباء

"حمس" تدعو لإعلام الرأي العام بحقيقة انتشار "كورونا"

"حمس" تدعو لإعلام الرأي العام بحقيقة انتشار "كورونا"

دعت حركة مجتمع السلم "السلطات بضرورة إعلام الرأي العام بحقيقة انتشار المرض وتوفير المعلومات اللازمة بخصوص مستويات التكفل مما يجعل المواطنين أكثر حذرا واطمئنانا".

أوضحت حمس في بيان لها أمس عقب اجتماع توج مكتبها الوطني أنها "تضع كل مؤسساتها وهياكلها وإمكانياتها البشرية والمادية في خدمة المجتمع والدولة في ظل تفشي وباء كورونا".

وعبرت ذات الحركة عن "استعدادها للتعامل مع كل القوى الوطنية لمواجهة الوباء وحفظ البلد من مخاطره على الصحة والأمن الوطني ومعيشة المواطنين".

وذكرت الحركة على "ضرورة الاستمرار في الإجراءات الاستثنائية الضرورية لمنع انتشار الوباء والتعامل بصرامة مع أي تهاون مع مختلف سياسات الوقاية الجماعية والفردية وتطوير أدوات الرصد الطبي والتكفل السريع بالمصابين وتوفير الأماكن المناسبة للحجر المؤقت والتدخل العاجل والسريع لإجلاء الجزائريين العالقين في مختلف المطارات الأجنبية".

وفي نفس السياق دعت حركة مجتمع السلم "لتطوير القدرات الحكومية لمواجهة الوباء وحشد كل الإمكانيات اللازمة لوقف الوباء واعتبار ما ينفق في الوقاية والعلاج المبكر أقل بكثير مما ينفق في حالة انتشار الوباء لا قدر الله".

من جانب آخر ثمنت الحركة درجة الوعي المتزايدة للشعب الجزائري في الوقاية من الوباء وتدعو إلى الاستمرار بكل مسؤولية وحرص شديدين ضمن حملات "#إلزم_بيتك" التي لقيت صدى وتجاوبا كبيرين وتثمن انخراط كل أبناء الحركة في مختلف الأعمال التضامنية والتطوعية.

واشارت حركة مجتمع السلم الى ضرورة التعامل مع الدول التي أثبتت نجاحها في مواجهة وباء كورونا والابتعاد على ذهنية التبعية الخارجية التقليدية التي أثبتت فشلها، كما تؤكد الحركة على ضرورة التضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يمثل الوباء خطرا جسيما عليه في ظل الحصار والحرمان من وسائل الوقاية والتكفل الطبي.

وطالبت الحركة "بضرورة مساهمة مؤسسات المجتمع المدني والنواب والمنتخبين المحليين لتوجيه المواطنين وتوعيتهم وتفعيل التكافل الاجتماعي المحلي والتنسيق مع السلطات المحلية بهذا الخصوص مع تشجيع مبادرات التضامن الوطني بما في ذلك تفعيل الصندوق الوطني للتضامن حسب الاحتياج في المجالات الضرورية المتعلقة بالصحة والتكافل الاجتماعي".

من جهة اخرى حيت الحركة كل الأطقم الطبية والاستشفائية التي تقوم بأعمال بطولية وفي ظروف صعبة واستثنائية مع التعرض للخطر والإصابة وتدعو المواطنين للتجاوب مع نصائحهم وتوجيهاتهم وإرشاداتهم".

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع