وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى احترام توصيات وزارة الصحة

إجراءات وقائية لغسل ودفن الموتى المصابين بفيروس "كورونا"

إجراءات وقائية لغسل ودفن الموتى المصابين بفيروس "كورونا"

دعت وزارة الشؤون الدينية إلى أخذ الحيطة والحذر من أجل غسل وتكفين ودفن الموتى المصابين بكورونا.

وشددت في بيان لها، أمس الأربعاء إلى "الاحترام والالتزام " بالإجراءات التي أقرتها وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات فيما يخص الوفيات المصابين بداء كورونا، " حفاظا على الأنفس".

وأفاد بيان الوزارة أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات "أخذت على عاتقها التكفل بغسل الموتى المصابين بمرض كورونا، وتكفينهم ودفنهم، ووضعت جملة من الإجراءات الوقائية الصارمة، فإنه يجب شرعا احترام هذه الإجراءات والالتزام بها حفاظا على الأنفس".

ولفت المصدر إلى ضرورة "وضع الجثة في تابوت مغلق أو في غطاء محكم قبل أية عملية نقل بالإضافة الى تعيين فرد أو اثنين فقط من عائلة الميت لحضور مراسيم الجنازة و"عدم السماح لأهل الميت برؤيته إلا بعد تجهيزه، مع منع لمسه " إلى جانب "استرجاع وتجميع الأغراض التي يكون قد استعملها الميت قبل موته (الفراش والألبسة...)  ووضعها في كيس بغرض حرقها".

ومن بين الإجراءات ذكر نفس المصدر "تنظيف" الغرف وملحقاتها التي يشك في تعرضها للعدوى بالإضافة إلى " تنظيف وتعقيم" أغراض الميت التي استعملها مثل الأواني وغيرها إلى جانب حرق جميع الأفرشة التي تلطخت بإفرازات جسم الميت.

ويجب أيضا حسب ذات البيان -- على الأشخاص المكلفين بنقل الجثة أن يرتدوا قفازات خاصة على أن تسترجع القفازات التي تم استعمالها خلال عملية الدفن للتخلص منها وكذا إنزال الجثة بشكل "بطيء" داخل القبر.

وتوصي نفس الاجراءات بالحفاظ على مسافة الأمان بنحو متر أثناء القيام بصلاة الجنازة على الميت مع "منع" الأشخاص المصابين بعلة أو مرض حضور مراسم الجنازة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع