ثلاث وفيات جديدة بالفيروس الخطير

454 حالة إصابة بـ" كورونا" تتوزع على 36 ولاية

454 حالة إصابة بـ" كورونا" تتوزع على 36 ولاية

أعلنت اللجنة العلمية لرصد ومتابعة الأزمة الوبائية بفيروس " كورونا"، تسجيل ثلاث وفيات جديدة نتيجة الاصابة بفيروس كورونا وارتفاع عدد المصابين بعد تسجيل 45 جديدة خلال 24 ساعة الماضية.

 

قال المتحدث الرسمي باسم اللجنة جمال فورار أن ثلاث وفيات جديدة سجلت في البلاد ما يرفع مجموع الوفيات منذ فيفري الماضي إلى 29 حالة وفاة، مشيرا إلى أن الحالات الثلاث الأخيرة تخص شخصا يبلغ من العمر 45 سنة عاد مؤخرا من اسبانيا، واثنين من نفس العائلة، أحدهما من العاصمة يبلغ من العمر 65 عاما، وعاد قبل فترة من أداء العمرة، وقريب له يبلغ من العمر 84 عاما.

وأعلن الدكتور فورار انه تم تسجيل 45 حالة إصابة جديدة بالفيروس، ما يرفع إجمالي الإصابات إلى 454 حالة تتوزع على 36 ولاية من مجموع 48 ولاية، ويعد عدد الحالات المسجلة مؤخرا الأكبر التي سجلت خلال يوم واحد منذ بداية انتشار الفيروس في البلاد في 24 فيفري الماضي، وهو ما يتخوف منه المتابعون من أن يكون مؤشرا على تزايد منحى الخطر بسبب تهاون السلطات في اتخاذ التدابير الوقائية مبكرا.

وسجلت ولاية البليدة، على أكبر عدد من المصابين، حيث بلغ عددهم 196 حالة إصابة، وتعد البليدة البؤرة الأولى والأكبر للفيروس، وهو ما دفع الحكومة إلى عزل المنطقة عن باقي المدن وإلزام السكان بحجر منزلي كامل الوقت لمدة عشرة أيام قد يتم تمديدها في وقت لاحق.

وشدد الناطق باسم اللجنة الطبية، أن شخصين كانا مصابين بالفيروس تماثلا للشفاء وسمح لهما بمغادرة الحجر الصحي في المستشفى، بعدما أثبتت التحاليل الجديدة عدم وجود الفيروس، وارتفع عدد المتعافين حتى الآن 31 شخصا من مجموع المصابين.

وأعلنت السلطات في سياق تدابير الوقاية ومواجهة الفيروس، حجرا جزئيا لسكان عشر محافظات أخرى هي، إضافة إلى العاصمة، كل بومرداس المدية وتيزي وزو وتيبازة القريبة من منطقة البليدة ومن العاصمة الجزائرية وباتنة وسطيف وقسنطينة شرق البلاد وهران غرب البلاد ووادي سوف بالجنوب.

وفي سياق متصل، ووصل فريق طبي من الصين هم ثماني أطباء و13 مساعدا إلى الجزائر عبر رحلة جوية أمنتها شركة الخطوط الجوية الجزائرية، كما حملت الطائرة أيضا شحنة من المساعدات الطبية ارسلتها الصين إلى الجزائر.

 

مديرية الصحة لولاية ورقلة: تماثل الحالة الوحيدة في الولاية للشفاء

هذا وأعلنت مديرية الصحة لولاية ورقلة، تماثل حالة الإصابة المؤكدة الوحيدة بفيروس كورونا في الولاية للشفاء، وقال بيان المديرية فإن المريضة التي كانت بالحجر الصحي في المستشفى، تأكد تعافيها من الوباء بعد إجراء تحاليل ثانية كانت نتيجتها سلبية.

وأضاف البيان أن المريضة البالغة من العمر 86 سنة غادرت المستشفى، مضيفا أنه لم تسجل أي حالة أخرى على مستوى الولاية لحد الآن.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع