كانوا متواجدين عبر العديد من المؤسسات الفندقية الموزعة عبر الوطن

1942 جزائري يغادرون الحجر الصحي

1942 جزائري يغادرون الحجر الصحي

غادر خلال الـ 48 ساعة الماضية حوالي 1942 جزائري كانوا متواجدين بالحجر الصحي بعد اجلائهم من مختلف العواصم العالمية ووضعهم بمراكز ومؤسسات فندقية تتوزع بعدد من ولايات الوطن وقد تم تحويل هؤلاء على الحجر المنزلي وذلك في إطار الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا.

وتم اليوم بفندق "مزافرون" بزرالدة بالجزائر العاصمة الحجر الصحي على 780 شخصا من ضمن 1800 الذين خضعوا لهذا الحجر على مستوى الفنادق المتواجدة بالعاصمة بعد انتهاء مدته التي حددت ب 14 يوما وفي هذا الإطار أكد المدير العام للسياحة بوزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي زبير محمد سفيان أن عملية تسريح هؤلاء الخاضعين للحجر الصحي ستتواصل يوم غد السبت على مستوى فندق "الرياض" بسيدي فرج وستدوم الى غاية يوم الاحد المقبل ليتم رفع الحجر على الباقين. وفي ظل عملية تسريح هؤلاء يغادر يوم الاحد المقبل مواطنون جزائريون من الذين دخلوا الى أرض الوطن مؤخرا من بلدان أجنبية ومجاورة الحجر الصحي من مركز العلاج بمياه البحر و المركب السياحي "أش ثلاثة" بسيدي فرج الى جانب مركبات وفنادق أخرى بولاية تيبازة من بينها فندقي "البلج"  و"متاريس" والمركب السياحي "القرن الذهبي" وكذا فندق "الرايس" ببرج البحري . وبولاية قالمة غادر، 163 شخصا من مختلف ولايات الوطن، مركز الحجر الصحي بحمام الشلالة ببلدية حمام دباغ ، بعد انقضاء مدّة الحجر الصحي المقدرة بـ 14 يوما كما رفع اليوم بولاية مستغانم وعبر فندق "أ زاد "وقصر المنصور الحجر الصحي على 257 شخصا من ضمن 550 الذين خضعوا لهذا الحجر على مستوى الفنادق المتواجدة بالولاية بعد انتهاء مدته التي حددت بـ 14 يوما، وذلك في اطار الاجراءات الوقائية المتخذة من أجل الحد من انتشار وباء فيروس كورونا. ووفرت السلطات المحلية 11 حافلة التابعة لشركة سونطراك وأربع سيارات سياحية لنقل مسافرو الولايات الجنوبية. ومن جهتهم صرح عدد من الذين سرحوا من الحجر الصحي بأن الإقامة بفندق كانت في ظروف حسنة مع توفير كل المستلزمات اليومية طوال ايام الحجر، إضافة الى الرعاية الصحية الدورية. كما صباحا 352 مواطن من المسافرين الذين دخلوا الجزائر قادمين من تركيا وتم توجيههم الى المركب السياحي اديم ببلدية زموري بولاية بومرداس، الحجر الصحي، بعد انتهاء فترة الـ 14 يوما كاملة. المواطنون المعنيون أقاموا بالمركب السياحي بزموري البحري فترة الحجر بتكفل السلطات الولائية طيلة فترة الحجر بتوفير الإيواء، والأكل والخدمات الطبية، ولحسن الحظ لم يتم تسجيل أية إصابة بفيروس كورونا. وقد وفرت لهم السلطات الولائية النقل للتوجه إلى أهاليهم في عدة مناطق من الوطن. من جهتهم غادر المسافرون الـ646 ، الذين خضعوا للحجر الصحي في مركب الأندلسيات بوهران، اليوم، إقامتهم المؤقتة التي استغرقت 15 يوما، بعد تأكد سلامتهم جميعا من وباء "كوفيد 19". وقد سخرت السلطات العمومية للمقيمين في 26 ولاية خارج وهران حافلات لنقلهم مباشرة من إلى مقرات سكناتهم. وكان هؤلاء المسافرون القادمون من مدينة مرسيليا بفرنسا، في رحلة بحرية على متن باخرة "الجزائر 2 " التابعة للشركة العمومية للنقل البحري للمسافرين، قد نقلوا مباشرة بعد وصولهم إلى ميناء وهران يوم 18 مارس الماضي، إلى مركب الأندلسيات السياحي العمومي في عين الترك، وبتلمسان غادر أيضا الـ81 مواطنا جزائريا، الذين تم ترحليهم من المملكة المغربية عبر مطار الدار البيضاء، والخاضعين للحجر الصحي بنزل الزيانيين منذ 19 مارس. وحسب بيان ولاية تلمسان، فقد أجريت للأشخاص الذين خضعوا للحجر الصحي، كل الفحوص الطبية اللازمة، وهذا اليوم، قبل مغادرة الفندق مع استرجاع جوازات سفرهم. وتمت العملية في ظروف محكمة، بتسخير كل الوسائل المادية والبشرية للسير الحسن لهذا الإجراء.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع