وزيرة التضامن تأمر بمنع الزيارات وأي اتصال حماية للنزلاء

إجراءات صارمة لمنع تفشي الفيروس بين المسنين

إجراءات صارمة لمنع تفشي الفيروس بين المسنين

كشفت وزيرة التضامن والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، عن اتخاذ تدابير صارمة من أجل منع تفشي هذا الفيروس على مستوى دور العجزة، أبرزها تلك التي تتعلق بمنع الزيارات والالتزام بأقصى تدابير الوقاية والتعقيم الدوري لكل المنشأة التابعة لدور العجزة.

أوضحت كوثر كريكو في تصريحات للإذاعة الوطنية أمس انه وعلى اثر تسجيل أولى حالات الإصابة بالفيروس التاجي فان تم اتخاذ إجراءات صارمة، مؤكدة أن هذه المراكز منعت أي اتصال خارجي أو زيارات في باستثناء الفرق الطبية،  في حين تعرف هذه المراكز تعرف تعقيما مستمرا بالتعاون مع وزارة البيئة والداخلية وطمأنت الوزيرة ان الوضع متحكم فيه وان الوزارة تعمل جاهدة لحماية ابائنا وامهاتنا خاصة وانهم هم الفئة اكثر تضررا من هذا الوباء باعتبار ان مناعتهم ضعيفة داعية العامليين بمختلف هذه المؤسسات للالتزام بأقصى تدابير الوقاية والحماية.

وفي سياق اخر أعلنت الوزيرة  عن انطلاق قافلة تضامنية موجهة إلى البدو الرحل، وعن برنامج خاص بالفئات الهشة وذوي الاحتياجات الخاصة، داعية المجتمع المدني إلى التنسيق مع السلطات المحلية. اين شددت وزيرة التضامن، على ضرورة تنسيق الجهود التضامنية داعية المجتمع المدني إلى التقرب من السلطات المحلية لتنظيم عمليات التضامن وإيصال المعونات إلى مستحقيها، مشيدة في الوقت ذاته بالهبة التضامنية للجزائريين خاصة فيما تعلق بالقوافل التي تأتي تباعا إلى ولاية البليدة بعد قرار الحجر الكلي جراء وباء كورونا.

وأضافت الوزيرة أن وزارتها سطرت برنامجا خاصة بشهر رمضان يضاف إلى البرنامج الخاص بمساعدة الطبقات الهشة في مناطق الظل حيث اكدت الوزيرة على ضرورة الاهتمام بساكني هذه المناطق لما يعيشونه من ظروف صعبة خاصة في ظل الوضع الحالي معطيةً إشارة انطلاق قافلة من ولاية البيض باتجاه البدو الرحل تضم فرقا طبية ومساعدات غذائية، مؤكدة أن القوافل التي انطلقت منذ الفاتح أفريل ستستمر في تقديمها المساعدات بالتنسيق مع السلطات المحلية لضبط قوائم المحتاجين.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع