قال إن رئيس الجمهورية يولي اهتماما لاستغلال التكنولوجيات لخدمة الوطن

الوزير الأول يؤكد على اهتمام الدولة بدور المدرسة والجامعة

الوزير الأول يؤكد على اهتمام الدولة بدور المدرسة والجامعة
المعرفة سبيل النماء والتطور الاقتصادي تأكيد على أهمية تدريس اللغة الانجليزية والصينية

 

شدد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، على الأهمية التي يوليها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وإرادته في تطوير واستغلال التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال "في أقصى حد" حتى تكون في خدمة الوطن، وأكد عزم الدولة على تعزيز الدور المنوط بالمدرسة والجامعة، استجابة لمتطلبات التنمية وحاجيات الاقتصاد، وقال أن "الدولة عازمة على تعزيز دور المدرسة والجامعة من أجل الاستجابة لمتطلبات التنمية وحاجيات الاقتصاد، فضلا عن المهام الأكاديمية والبحثية".

 

عبد العزيز جراد، قال في تصريحات صحفية له لدى اشرافه على اطلاق قناة "المعرفة" السابعة وهي قناة موضوعاتية عمومية خاصة بالتعليم عن بعد بحضور المستشار برئاسة الجمهورية عبد الحفيظ علاهم وعدد من أعضاء الحكومة بمقر الوكالة الفضائية الجزائرية ببوشاوي (غرب الجزائر العاصمة)، أمس بأن "التكنولوجيات العصرية هي التي تمكننا من رفع مستوى الاداء لوسائل الاتصال و العالم وصل الى مستوى متطور جدا في هذه التقنيات والمجالات", مضيفا بأن الجزائر منذ سنين "شرعت في العمل والان هناك ارادة لرئيس الجمهورية لتطوير واستغلال هذه التكنولوجيات في أقصى حد لكي تكون في خدمة الوطن وبالخصوص في خدمة الطلبة والتلاميذ".

وحث الوزير الأول بالمناسبة على ضرورة "ايصال المعلومة والمعرفة لكل أبناء الجزائر أينما كانوا فوق التراب الوطني وبصفة مجانية وبدون مقابل" بالنظر الى أن الجزائر "تعتبر قارة ومساحتها كبيرة وهي أكبر دولة في افريقيا"، لافتا الى أن "ليس كل التلاميذ أو الطلبة لديهم امكانيات مادية لاستعمال هذه التكنولوجيات".

كما دعا جراد مجموع الطلبة إلى الحرص على التمكن من مفاتيح العلوم والتحكم في اللغات الأجنبية من أجل الانخراط "بجدية وفاعلية" في مسار التنمية الشاملة للبلاد من أجل الارتقاء بالبلاد إلى أعلى مراتب النماء والتقدم في جميع القطاعات والمجالات، ويمر كل ذلك عبر الاقتداء بالطلبة الجزائريين الذين لبوا النداء يوم 19 مايو 1956، داعيا طلبة اليوم إلى جعل طلب العلم نصب أعينهم، لكونه "السبيل الوحيد للنهوض بالوطن، وطن يؤمن جميع أبنائه بأن تقدمه ورقيه يكمن في تبني قيمة العلم والعمل".

ولدى مخاطبته للمهندسين الذين أوكلت إليهم مهمة الاشراف التقني على بث وارسال ما تنتجه قناة "المعرفة"، أكد جراد على "أهمية تدريس اللغات الاجنبية بما فيها اللغتين الانجليزية والصينية على وجه الخصوص"، لافتا إلى أن الصين ستكون في القرن الـ 21 "أكبر قوة في العالم وبالتالي فانه من اللازم التحكم في اللغة الصينية"، كما شدد في نفس الوقت على الاهتمام باللغات الوطنية وتدعيمها والرفع من مستواها".

وفي ثاني نقطة من زيارته الميدانية التي قادته الى جامعة التكوين المتواصل بدالي ابراهيم أين يوجد مقر قناة "المعرفة" السابعة للتعليم عن بعد، جدد جراد التأكيد على أن هذه القناة "هي منطلق جديد مهم من ناحية المقاربة البيداغوجية بالنظر الى التطور الكبير للقدرات التكنولوجية في العالم"، مشددا على أن الوسائل البيداغوجية الكلاسيكية "لم تعد لها تقريبا مكانة في مواكبة العلوم وبالتالي فان مثل هذه القناة مهم في تبليغ العلم والمعرفة لكل التلاميذ الجزائريين والطلبة عبر كل الوطن".

ولم يفوت الوزير الأول الفرصة ليعلن بأن جامعة التكوين المتواصل "ستصبح أول جامعة تكون في الجانب البيداغوجي الافتراضي وستكون لها مكانة مهمة جدا في تبليغ العلم والمعرفة في أي مكان يتواجد فيه الطالب أو التلميذ وحتى المواطن العادي الذي سيتمكن من استعمال هذه الوسائل وخدمات هذه الجامعة بالوصول الى مستوى معين من المعرفة ومن الثقافة العامة التي تمكن المجتمع الجزائري من رفع مستواه ووعيه والاطلاع على ما يجري في العالم".

وفي ختام زيارته لجامعة التكوين المتواصل جدد جراد في تصريح للتلفزيون العمومي "التصور الشامل" الذي يتضمنه برنامج رئيس الجمهورية حول استعمال التكنولوجيات الحديثة في كل المجالات وخاصة في المجال التربوي وهو ما تمخض عنه قراره الاخير بإنشاء عدة قنوات منها قناة لتاريخ الجزائر وقناة "المعرفة" السابعة التي هي في بداية بث برامجها تجريبيا، وبالنسبة للمسؤول الاول عن الجهاز التنفيذي فان قناة "المعرفة" ستمكن عائلات عديدة عبر مناطق في الجزائر من برامج هذه القناة المعرفية التي ستصل الى كل بيت ومدينة أو قرية عبر الوطن.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع