وزارة التجارة تتحدث عن نسبة استجابة بلغت 99 بالمائة خلال اليوم الأول

برنامج المداومة: حضر التجار وغاب الزبائن بسبب الحجر الصحي

برنامج المداومة: حضر التجار وغاب الزبائن بسبب الحجر الصحي

لم يصنع عيد الفطر، الاستثناء فيما يتعلق ببرنامج المداومة للتجار، حيث لم يلتزم عدد من التجار في بعض المناطق بهذا البرنامج، بينما حضر التجار وغاب الزبائن في مناطق أخرى بسبب إجراءات الحجر الصحي والإجراءات التكميلية التي أقرتها الحكومة يومي العيد.

ككل سنة وجد المواطنون أنفسهم خلال عيد الفطر في مواجهة محلات مغلقة وخدمات متوقفة، بسبب عدم التزام أصحاب بعض المحلات بتعليمات وزارة التجارة التي أمرتهم بضرورة ضمان خدمة متواصلة طيلة أيام العيد، خاصة فيما تعلق بالمواد الضرورية كالخبز والحليب. 

ففي بعض البلديات لم تفتح المحلات من أساسه في ظل الحجر الصحي المفروض والذي تسبب في صعوبات للتجار من أجل ضمان الخدمة خلال العيد، خاصة أن حظر التجوال خلال العيد بدأ عند الواحدة زوالا، في حين عرفت بلديات أخرى بوسط العاصمة على غرار حسيبة بن بوعلي وديدوش مراد بعض الحركية التجارية ما بين الساعة الثامنة والحادية عشرو، حيث فتح التجار محلاتهم لضمان الخدمة خلال هذه الفترة، خاصة المخبزات ومحلات بيع المواد الغذائية، بينما وفي العديد من البلديات بالعاصمة فقد فتح التجار محلاتهم بينما غاب الزبائن، حيث دفعت إجراءات الحجر الصحي والإجراءات التكميلية التي فرضتها الحكومة خلال العيد الجزائريين لاقتناء كل ما يحتاجونه أياما قبل العيد، خاصة ما تعلق بالمواد الأساسية من خبز وحليب ومواد غذائية أخرى، وهو ما جعل الإقبال على المحلات التجارية عبر العديد من المناطق ضعيفا جدا، وقد أكد عدد من التجار الملتزمين ببرنامج المداومة أنهم فتحوا محلاتهم بشكل عادي يومي العيد غير أنهم لم يستقبلوا ولا زبونا واحدا طيلة فترة فتح المحلات، مؤكدين أن هذه الوضعية كانت متوقعة بعدما شهدت الأسواق في الأيام التي سبقت العيد إنزالا بشريا وطوابير غير منتهية.

من جانب آخر وحسب ما أكدته وزارة التجارة، فقد بلغت نسبة تغطية مداومة اليوم الأول من عيد الفطر المبارك على المستوى الوطني 99,44٪ من مجموع عدد التجار المسخرين للعمل لليوم الأول من العيد. 

وجاء في بيان وزارة التجارة أن المداومة تمت رغم الظرف الصحي الذي تعيشه البلاد على غرار باقي دول العالم، إضافة للحجر الصحي وإجراءات منع تنقل المركبات. وحسب وزارة التجارة، فقد بلغت نسب المداومة بالمديرية الجهوية الجزائر 100٪، عنابة 99,96 ٪، ورڤلة 100٪، بشار 95,25 ٪، البليدة 99,81 ٪، باتنة 100٪، سعيدة 100٪. وتقدمت وزارة التجارة بجزيل الشكر لكل التجار المسخرين، وحتى بعض التجار غير المسخرين بالتزامهم بتقديم خدمة عمومية للمواطنين خاصة في هذا الظرف الصحي الخاص.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع