جدد تمسكه بالحق في الترشح، جمال بن حمودة:

تعرضت لمؤامرة لإبعادي من الترشح لأمانة الأفلان عبر "كورونا"

تعرضت لمؤامرة لإبعادي من الترشح لأمانة الأفلان عبر "كورونا"

اتهم القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، جمال بن حمودة، جهات لم يسمها بحياكة مؤامرة خطيرة من أجل منعه من الترشح للأمانة العامة للحزب وحضور اجتماع اللجنة المركزية.

قال بن حمودة في تصريح إعلامي، إن بعض الجهات في الحزب منعت دخوله للقاعة التي احتضنت اجتماع اللجنة المركزية، بحجة الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا بسبب تسجيل ارتفاع في درجة حرارة جسمه، وأوضح المتحدث أنه وافق على نقله على متن سيارة إسعاف إلى مستشفى القطار بالعاصمة من أجل الخضوع للتحاليل الخاصة بوباء كورونا، مشيرا بقوله: الطبيبة التي فحصتني منحت لي شهادة تثبت أنني لست مريضا، ما يثبت فعلا تعرضي لمؤامرة.

وذكر المتحدث أنه مباشرة بعد معاينته من طرف الطبيب عاد إلى قصر المؤتمرات من أجل المشاركة في اجتماع اللجنة المركزية، غير أن المنظمين رفضوا دخوله مرة أخرى للقاعة بحجة أن الشهادة الطبية غير صالحة.

ودعا المناضل في حزب جبهة التحرير الوطني، جمال بن حمودة على ضرورة الاحتكام إلى إرادة المناضلين بواسطة الاختيار الحر الديمقراطي، مؤكدا على بعث الأمل من جديد بالنسبة للعنوان الذي حرر الوطن وبنى الدولة، وأكد أن اللقاء يأتي في ظرف خاص تمر به البلاد، مؤكدا أن الأفلان كانت دائما في خدمة الوطن.

وبالعودة لمجريات اجتماع اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، الذي انطلق أمس ويختتم اليوم بقصر المؤتمرات بالجزائر العاصمة فإن أجواء مشحونة لم تغب عن اللقاء حيث سعى طرف لحثّ الراغبين في الترشح وهم إضافة إلى بن حمودة، بعجي أبو الفضل ومصطفى كحيليش إلا أن أنصار كل طرف تمسكوا بحق الصندوق في اختيار خليفة محمد جميعي وترتيب بيت العتيد للمؤتمر المقبل.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع