استبعاد فرض الحجر الكلي ودعوات لاحترام تدابير الوقاية

عضو لجنة متابعة كورونا: ارتفاع عدد الإصابات كان منتظرا

عضو لجنة متابعة كورونا: ارتفاع عدد الإصابات كان منتظرا
لقاح "كورونا" سيكون متوفرا خلال شهر نوفمبر القادم تنفيذ الحجر سيقتصر على البؤر التي سجلت فيها ارتفاع الحالات

 

قال عضو لجنة متابعة تفشي فيروس كورونا عبد الكريم طواهرية أن ارتفاع عدد حالات الإصابة كان منتظرا ويرجع إلى عدم احترام التدابير الوقائية، مستبعدا إمكانية فرض الحجر الصحي على عموم البلاد مرة أخرى مشيرا إلى تنفيذ الحجر سيقتصر على البؤر التي سجلت فيها ارتفاع الحالات.

أكد عبد الكريم طواهرية، للقناة الإذاعية الأولى أمس أن الحجر سيكون جزئيا فقط وسيقتصر على البؤر التي تسجل فيها إصابات فقط لافتا في هذا الصدد إلى أن الحل يكمن في الدراسات الوبائية.

وأشار المتحدث إلى تشكيل لجنة علمية مهمتها إعداد الدراسات الوبائية وإعادة النظر في استراتيجية الاتصال والنزول إلى الميدان لتحديد البؤر ومن ثمة تحديد حالات الإصابة واحتوائها لافتا إلى أن هناك فرق نزلت إلى الميدان لمباشرة عملها، على صعيد متصل أوضح طواهرية أن اللجنة لديها مخطط لرفع الحجر في كل القطاعات والأنشطة الاقتصادية عبر التنسيق معها شريطة أن تترافق مع احترام إجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي.

وبخصوص فاعلية ودقة أجهزة الكشف السريع أكد ضيف الصباح أن الأجهزة المتوفرة في الجزائر تخضع لتجارب قبل اعتمادها من الوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية قبل تسويقها، من جهة أخرى كشف المتحدث عن نقص ملحوظ في 100 دواء منها أدوية تخص أمراض السرطان والدم والجلد لكنه أكد توفر الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة والتي يعد أصحابها الأكثر تضررا من وباء كورونا.

وفيما تعلق باللقاح المضاد لكورونا فكشف طواهرية أن هناك العديد من المخابر التي توصلت إلى إنتاج لقاحات ستكون متوفرة على الأغلب مع حلول شهر نوفمبر القادم وأن هناك اجتماع بهذا الخصوص لاختيار اللقاح الذي ستقوم الجزائر باستيراده.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع