فيما يتعلق بتسريع ربط المناطق الفلاحية بالكهرباء وتأجيل تسديد القروض

الفلاحون يستبشرون خيرا بقرارات الرئيس

الفلاحون يستبشرون خيرا بقرارات الرئيس

استبشر الفلاحون، عبر العديد من الولايات والمناطق، خيرا بقرار وتعليمات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تسريع عملية ربط المناطق الفلاحية بشبكة الكهرباء، مؤكدين أن هذه الخطوة ستنهي معاناتهم وستدفع بزيادة الإنتاج الفلاحي وتطوير الشعب الفلاحية بمختلف أنواعها.

وأجمع ممارسو النشاط الفلاحي على أهمية تدعيم المناطق الفلاحية بالكهرباء الريفية والفلاحية، لأجل تحقيق أهدافها التنموية التي تعتبر الرهان الاقتصادي الحقيقي لخلق الثروة وتحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من الشعب الفلاحية، والمساهمة في الاقتصاد الوطني خارج قطاع المحروقات. 

واستعجل الفلاحون، عقب توصيات رئيس الجمهورية بضرورة الإسراع في وتيرة ربط المناطق الفلاحية بالكهرباء، تطبيق هذه التوصيات والتعليمات وتدعيمهم بالكهرباء الريفية والفلاحية، في ظل تسجيل عجز كبير في هذه الطاقة على مستوى مختلف المحيطات والمستثمرات الفلاحية في العديد من الولايات التي سجلت تراجعا في المنتوجات الزراعية، لاسيما في المحاصيل الكبرى والشعب الاستراتيجية. وطرح أغلب الفلاحين المشاكل التي يواجهونها من ناحية تسعيرة الكهرباء إن وجدت. وأشار عدد منهم في تصريحات لـ"الرائد" إلى متاعبهم مع ضعف شدة التيار الكهربائي وكثرة الانقطاعات في عدة مناطق، وكذا النقص في محطات تحويل الطاقة الكهربائية، ومشاكل أخرى يعانون منها منذ سنوات، ما يصعب عليهم تحسين المردود في ظل الأعباء المالية الكثيرة ومشاكل الكهرباء، داعين إلى ضرورة دعمهم بالطاقة وكذا معالجة جميع المشاكل المطروحة، لأنه حتى مع وجود الكهرباء فهناك مشاكل أخرى تتعلق بضعف التيار وكثرة الانقطاعات التي تؤدي إلى تلف العتاد كمضخات ضخ المياه المستعملة للسقي، والتي تقتنى بأسعار باهظة، ما يؤثر سلبا على الفلاحين، خصوصا مع تكرر المشكلة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع