توقيف تام لمختلف الأنشطة التجارية والاجتماعية ابتداء من اليوم الأربعاء

فرض حجر منزلي جزئي عبر 18 بلدية بسطيف

فرض حجر منزلي جزئي عبر 18 بلدية بسطيف
الوضعية الوبائية في الولاية تنبئ بالخطر مدير الصحة: قررنا الحجر المنزلي بمراعاة الموقع الجغرافي والكثافة السكانية

 

أكد مدير الصحة والسكان بولاية سطيف سليم رقام أن الـ 18 بلدية المعنية بتمديد وتشديد إجراءات الحجر المنزلي عبر الولاية ابتداء من اليوم الأربعاء قد تم اختيارها بالنظر لموقعها الجغرافي وارتفاع نسبة الكثافة السكانية بها.

أوضح سليم رقام في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية أمس أن اختيار 18 بلدية من أصل 60 بهذه الولاية لتمديد الحجر المنزلي وتدعيم تدابير نظام الوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد بدءا من الواحدة بعد الظهر إلى غاية الخامسة صباحا لمدة 15 يوما جاء بسبب الموقع الجغرافي المهم لهذه البلديات باعتبار أغلبها يشكل مفترقا للطرق وكذا ارتفاع نسبة الكثافة السكانية بهذه البلديات وتميزها بحركة تجارية واجتماعية كثيفة، وأضاف نفس المسؤول أن هذه المعايير "مدروسة علميا" ومن شأنها تقليص الحركة سواء كان سببها تجاري أو اجتماعي أو غير ذلك وستساهم دون شك (إجراءات الحجر) في الحدّ من انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد بهذه الجماعات المحلية باعتبارها مناطق عبور من وإلى عاصمة الولايات ومن وإلى البلديات والولايات الأخرى، كما أنها مناطق تجارية بامتياز .

وفي وقت سابق، أصدرت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية أمس الثلاثاء، بيانا يقضي بتشديد إجراءات الحجر المنزلي جزئيا على 18 بلدية بولاية سطيف من الواحدة نهارا إلى 5 صباحا لمدة 15 يوما ابتداء من الأربعاء في إطار تدعيم تدابير الوقاية من انتشار فيروس كوفيد-19 بالنظر لتطور الوضعية الوبائية بالولاية.

ويتعلق الأمر في هذا السياق ببلديات سطيف والأوريسيا وعين أرنات وعين عباسة وبني وسين وعين ولمان وعين الروى وبوقاعة وقصر الأبطال وقلال وعين الحجر وبئر حدادة وعين آزال والعلمة وبازر سكرة وبيضاء برج وعين الكبيرة.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع