قال أن هناك مناطق سجلت صفر إصابة بالوباء وأرقام الوصاية حول كورونا صحيحة

بن بوزيد يستبعد فرض حجر كامل على التراب الوطني

بن بوزيد يستبعد فرض حجر كامل على التراب الوطني
تعليمات بتخصيص 70 من أسرة المستشفيات للمصابين بكورونا

قال وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد أن "الوزارة تلتزم بالشفافية التامة في تقديم الأرقام الصحيحة بخصوص تفشي فيروس كورونا في الجزائر"، وطلب الوزير من مدراء الصحة، زيادة عدد الأسرة بالمستشفيات، لصالح مرضى كوفيد 19، حيث منح المسؤولين المعنيين، مهلة 48 ساعة لرفع نسبة الأسرة المخصصة لمرضى كورونا، بالمقابل اعتبر أن ارتفاع عدد الإصابات، يجعلنا نتضامن أكثر لمواجهة الموجة الجديدة وتقديم الأحسن للمواطن خاصة من حيث عدد الأسرة، مشيرا أن عدد الإصابات بالفيروس التاجي بالبلاد يزداد إلا أن نسبة الارتفاع منخفضة مقارنة بباقي الدول.

 

عبد الرحمن بن بوزيد شدد في تصريحات للإذاعة الوطنية أمس بالعاصمة أن اللجنة العلمية المكلفة برصد ومتابعة الوباء هي من تقدم الصورة الحقيقية عن الوباء، والوضعية الصحية، لافتا إلى "فرض الحجر ثم رفعه ثم إعادة فرضه من جديد، يعطي صورة على عدم التحكم في الوضع"، وأضاف قائلا "أنا أقول كل الحقيقة للجزائريين واللجنة العلمية تصارح الجزائريين بكل الحقيقة حول الوضعية الوبائية"، وطلب وزير الصحة من مديري المستشفيات بـ "رفع قدرات الاستيعاب الخاصة بمصالح "كوفید - 19"، مستغربًا الحديث عن تشبع المصالح"، وأكّد أن "المستشفيات لا تخصص إلا عشرات الأسرة بينما طاقة استيعاب تفوق المئات"، وأضاف أن بعض المستشفيات لم تستغل كل الأسرة الموجودة بها وهو غير معقول، مستطردًا أن "الحكومة تعمل منذ أربعة أشهر غير أن الفيروس يتغير ونحن نعمل على الحد من انتشاره"، مشيرا إلى أن "ما يحدث عندنا في الجزائر من ارتفاع في عدد الإصابات يحدث في دول أخرى وهو أمر عادي"، كما استبعد وزير الصحة فرض حجر وطني شامل، لأن بعض الولايات لم تسجل أيّة إصابة، قائلا أن الحكومة هي من تقرر هذه الخطوة.

ووجه وزير الصحة رسالة إلى جميع مسؤولي الصحة للبلد إلى تنظيم أكبر مع تخصيص في أقرب الآجال، لنسبة من الوسائل من أجل تكفل طبي أفضل في الاستعجالات، مضيفا أن الباقي يجب أن يخصص لمكافحة كوفيد-19، وألح الوزير على تعزيز جهاز المكافحة في الميدان، قصد رفع قدرات التكفل واستباق وضعية اكتظاظ المصالح الخاصة بكوفيد-19.

من جهة أخرى، اجتمع وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، مع مدراء قطاعه ومدراء المؤسسات الاستشفائية، أين أعطى تعليمات صارمة لمواجهة ارتفاع عدد الإصابات بوباء كورونا، وطلب الوزير من مدراء الصحة، زيادة عدد الأسرة بالمستشفيات، لصالح مرضى كوفيد 19، حيث منح المسؤولين المعنيين، مهلة 48 ساعة لرفع نسبة الأسرة المخصصة لمرضى كورونا.

وأكد بن بوزيد أنه من غير المقبول أن يذهب أي مواطن إلى المستشفيات ولا يجد سريرا، وطلب تخصيص حتى 30 بالمائة من الأسرة بالمستشفيات للاستعجالات واستغلال الباقي كله في علاج المصابين بكوفيد19، وقال الوزير إنه بعد تطبيق هذه الإجراءات، ستتحسن الأمور بالنسبة للأسرة، بعد 3 أو 5 أيام، وأوضح أنه حتى ولو ارتفع عدد المصابين بكورونا، غير أنه لما تكون الأسرة موجودة والعلاج موجود سيمر كل شيء في هدوء، مضيفا أن الأزمة ستمر، لكن لا أدري متى وبأي ثمن، ونتمنى أن لا يحصد الوباء العديد من الإصابات والوفيات، وأكد المتحدث أن ارتفاع عدد الإصابات، يجعلنا نتضامن أكثر لمواجهة الموجة الجديدة وتقديم الأحسن للمواطن خاصة من حيث عدد الأسرة، مشيرا أن عدد الإصابات بالفيروس التاجي بالبلاد يزداد إلا أن نسبة الارتفاع منخفضة مقارنة بباقي الدول.

وكشف بن بوزيد، أنه وبسبب هذا الوباء، ظهرت العديد النقائص، لأن الجائحة عطلت كل القطاعات، مضيفا أن تواجه الجزائر الوباء بالتضامن، وهي مستعدة إلى غاية انحسار الجائحة، وطمأن الوزير، المواطنين ومستخدمي القطاع الصحي، أن المستلزمات الواقية والكمامات والألبسة الواقية كافية.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع