على خلفية التلاعب في إنجاز مشاريع ما يعرف بـ"مناطق الظل"

الرئيس تبون ينهي مهام رؤساء دوائر وأميار في عدة ولايات

الرئيس تبون ينهي مهام رؤساء دوائر وأميار في عدة ولايات
إحالة عدد من رؤساء البلديات على التحقيق بعد توقيفهم

 

أنهى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مهام عدد من المسؤولين عقب تسجيل تلاعبات في انجاز المشاريع ما بات يعرف بـ"مناطق الظل"، ومست هذه القرارات مسؤولين محليين من رؤساء دوائر وبلديات، كما مسّ إنهاء المهام مسؤولي الأقسام الفرعية لقطاعي السكن والأشغال العمومية.

 

تقرير للتلفزيون العمومي أمس أوضح أن الرئيس عبد المجيد تبون وقع بتاريخ 08 أوت الجاري مرسوما رئاسيا أنهي بموجبه عدد من رؤساء دوائر وبلديات في عدد من مناطق الظل بعد تحريات كشفت تحايل وخيانة للأمانة في هذه المناطق.

وأنهى رئيس الجمهورية حسب المصدر مهام عدّة مسؤولين مباشرين عن إنجاز مشاريع متعطلة في مناطق الظل شملت كل من رئيسة دائرة ولاد عبد القادر بولاية الشلف، نادية نابي ورئيس دائرة فيض البطمة بولاية وهران محمد غريب ورئيس دائرة السانية بولاية وهران رضا خيضر بالإضافة الى رئيس دائرة الرمكة بولاية غليزان فتحي بالمصطفى.

كما أنهى رئيس الجمهورية مهام كل من رئيس بلدية سيدي الشحمي بولاية وهران ورئيس بلدية سوق الأحد بولاية غليزان، ورئيس بلدية أولاد عبد القادر بولاية الشلف، ورئيس بلدية أم العظام بولاية الجلفة، كما تم إنهاء مهام مسؤولي الأقسام الفرعية لقطاعي السكن والأشغال العمومية بكل من دائرة أولاد عبد القادر بولاية الشلف، ودائرة فيض البطمة بولاية الجلفة، ودائرة ولاد دراج بولاية المسيلة بالإضافة الى المسؤول الأول عن القسم الفرعي للموارد المائية لدائرة الرمكة بولاية غليزان، وأكد المصدر أن كل المسؤولين الموقوفين تمت إحالتهم على التحقيق بخصوص خلفيات هذه التصرفات في حق المواطنين.

هذا، وبث التلفزيون العمومي تقريرا كشف ما وصفه بمظاهر خيانة الأمانة والتلاعب من طرف المسؤولين على بعض المشاريع المخصصة لفائدة ساكنة مناطق الظل.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع