مختصرات من الولايات

مختصرات دولية

قادة دول بحر قزوين يوقّعون اتفاقاً تاريخياً "ناقصاً" لتقاسم ثرواته

بعد مفاوضات شاقة دامت 20 عاماً، محورها الغاز والنفط والكافيار، وقّع رؤساء دول روسيا وايران وكازاخستان وأذربيجان وتركمانستان، اتفاقاً تاريخياً يحدّد وضع بحر قزوين، لكنه يبقى ناقصاً وبحاجة إلى توقيع اتفاقات إضافية تفصيلية، على حد تعبير الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي استبق التوقيع بالقول إن ترسيم الحدود في البحر الغني بالنفط والغاز سيتطلب اتفاقات إضافية بين الدول المتشاطئة. واتفق قادة الدول الخمس المحيطة بقزوين الذين اجتمعوا في مرفأ أكتاو بكازاخستان، على وضع هذا البحر الذي لم يعد واضحاً منذ انهيار الاتحاد السوفياتي الذي كان يضم كل هذه الدول باستثناء إيران. وكان هناك اتفاق موقع بين الطرفين، لكنه أصبح لاغياً.ولا يُنهي الاتفاق الجديد الذي وُقع أمس بعد اجتماع لوزراء خارجية البلدان الخمسة، كل الخلافات المتعلقة بهذا البحر المغلق الأكبر من هذا النوع في العالم. لكنه سيساعد على تهدئة التوتر القائم منذ فترة طويلة في المنطقة التي تضم احتياطات هائلة من المحروقات تقدّر بنحو 50 مليار برميل من النفط ونحو 300 ألف مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي.

 

مصر: المؤبد لبديع والبلتاجي والعريان وآخرين بأحداث "البحر الأعظم

أصدرت محكمة جنايات شمال القاهرة المصرية، حكمها في إعادة محاكمة المرشد العام لجماعة "الإخوان المسلمين"، محمد بديع، و8 آخرين من قيادات الجماعة، في القضيّة المعروفة إعلامياً بـاسم "أحداث البحر الأعظم"، في منطقة الجيزة، بعد إلغاء أحكام المؤبد الصادرة ضدهم من محكمة أول درجة.وقضت المحكمة بالسجن المؤبد 25 عاماً على بديع، وعضوي مجلس الشعب السابقين محمد البلتاجي وعصام العريان، والداعية صفوت حجازي، والقيادي بجماعة "الإخوان" الحسيني عنتر.كما قضت بالسجن 15 عاماً على وزير التموين الأسبق باسم عودة، والسجن 10 أعوام على القياديين بجماعة "الإخوان"، هشام كامل، وجمال فتحي، وأحمد ضاحي.وجلسة أمس هي الجلسة رقم (22) من جلسات القضية التي تنظر القضية أمام الدائرة الثالثة برئاسة المستشار حسين قنديل، بعد تنحِّي الدائرة الثانية برئاسة المستشار شعبان الشامي، وبعد قبول دعوى الرد والمخاصمة المقامة ضد قاضي الدائرة الأولى المستشار معتز خفاجي، والذي كان ينظر القضية، لوجود خصومة بينه وبين المعتقلين.وقررت محكمة استئناف القاهرة، في وقت سابق، تنحية المستشار معتز خفاجي، عن نظر القضية بعد قبول دعوى الرد والمخاصمة المقامة ضده من هيئة الدفاع عن المعتقلين لوجود الخصومة.واتهمت هيئة الدفاع المستشار معتز خفاجي بالإفصاح عن رأيه في جماعة "الإخوان المسلمين" بوصفها بـ"الإرهاب" في حوارٍ له منشور على جريدة "المصري اليوم" في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، مما يُفقده الحياد والنزاهة الواجب توافرهما في أعضاء السلطة القضائية ويُفقده الأهلية لنظر القضية.

 

العراق: علاوي يحذّر من خيار الأغلبية السياسية بتشكيل الحكومة

هاجم زعيم "ائتلاف الوطنية" إياد علاوي، نتائج العد اليدوي للأصوات في الانتخابات البرلمانية العراقية، معتبراً أنّها "خيبة أمل جديدة للعملية السياسية"، معرباً عن خشيته من خيار تشكيل حكومة أغلبية، ومطالباً بالتزام مبدأ الشراكة والتوافقوقال علاوي، في بيان صحافي، إنّ "نتائج العد اليدوي، كانت طبيعية جداً لمساعي إفراغ قانون التعديل الثالث الذي أقرّه البرلمان، والتوصيات التي خرج بها مجلس الوزراء من محتواها"، معتبراً أنّها "تسبّبت بخيبة جديدة للعملية السياسية، وتكريس التزوير وانعدام النزاهة ومصادرة إرادة الشعب، وجرت الانتخابات البرلمانية العراقية، في 12 مايو/أيار الماضي، وتم إعلان نتائجها من قبل مفوضية الانتخابات، وفق التصويت الإلكتروني، غير أنّ البرلمان العراقي، أقر في جلسة استثنائية، تعديل قانون الانتخابات البرلمانية الذي نص على إعادة عد وفرز نتائج الانتخابات، بعدما خلص تقرير حكومي إلى مخالفات واسعة النطاقوعادت مفوضية الانتخابات العراقية لتعلن،عن نتائج العد والفرز اليدوي للانتخابات، وقالت إنّ جميع النتائج متطابقة من حيث حصص الكتل السياسية، ما عدا محافظة بغداد، التي تغير فيها مقعد واحد.ووفقاً لهذه النتائج، فإنّ "تحالف سائرون" التابع للتيار الصدري يبقى أولّ بواقع 54 مقعداً، يليه "تحالف الفتح" (الجناح السياسي لـ"مليشيات الحشد الشعبي") بواقع 47 مقعداً، ثم "النصر" بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي بواقع 42 مقعداً، تليها كتل "دولة القانون" بزعامة نوري المالكي، و"الوطنية" بزعامة علاوي، و"الحكمة" بزعامة عمار الحكيم بنتائج متقاربة.

 

الاتحاد الأوروبي يطالب السعودية بإيضاحات بشأن اعتقال ناشطات حقوقيات

طالب الاتحاد الأوروبي المملكة العربية السعودية بإيضاحات عن ملابسات احتجاز ناشطات في مجال حقوق الإنسان، والاتهامات التي يواجهنها، مشددا على وجوب تمكينهن من الإجراءات القانونية اللازمة للدفاع عن أنفسهن. واحتجزت السعودية في الأشهر القليلة الماضية عددًا من الناشطين والناشطات المناصرين لحقوق المرأة، وكان من بينهم من شاركوا في حملات لمنح المرأة الحق في قيادة السيارة، وإنهاء نظام وصاية الرجل على المرأة في المملكة.وقالت المتحدثة باسم مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إن "الاتحاد الأوروبي يتواصل بشكل بنّاء مع السلطات السعودية سعيًا للحصول على توضيح بشأن الملابسات المحيطة بإلقاء القبض على مدافعات عن حقوق الإنسان في السعودية، وخصوصًا في ما يتعلق بالاتهامات المحددة الموجهة لهن"، حسب "رويترز". وأضافت: "نؤكد أهمية دور المدافعين عن حقوق الإنسان وجماعات المجتمع المدني في عملية الإصلاح التي تمضي فيها المملكة، وأهمية احترام قواعد الإجراءات القانونية لجميع المحتجزين".وفي وقت سابقتحدثت مسؤولة السياسة الخارجة في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني إلى وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، هاتفيا، واتفقتا على تعزيز تعاونهما في مجال حقوق الإنسان إلى جانب مجالات أخرى.وقطعت السعودية علاقاتها مع كندا، واستدعت سفيرها هناك، بعد أن طردت السفير الكندي في الرياض، إثر تغريدة نشرها حساب السفارة على "تويتر" عبّر فيها عن القلق من حملة الاعتقالات التي استهدفت نشطاء المجتمع المدني في السعودية، مطالبًا بالإفراج عنهم فورًا.وأكّدت كندا، في المقابل، على لسان أكثر من مسؤول فيها، وعلى رأسهم رئيس الوزراء، جاستن ترودو، أنها ستواصل الدفاع عن حقوق الإنسان "في كل مكان"، رافضة الاعتذار للسعودية.

 

رصدها: ق. د

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha