مختصرات دولية

إسبانيا تلغي صفقة بيع قنابل موجهة بالليزر للسعودية

قالت إسبانيا إنها ألغت صفقة بيع 400 قنبلة موجهة بالليزر للمملكة العربية السعودية، بسبب مخاوف من إمكانية استخدامها في التحالف الذي تقوده الرياض وأبوظبي لقتال الحوثيين في اليمن، بحسب ما نقلت وكالة "أسوشييتد برس".وكانت الصفقة قد وقعت في الأصل عام 2015 في ظل حكومة المحافظين السابقة في إسبانيا. لكن إدارة يسار الوسط الجديدة تعتزم إعادة مبلغ 9.2 مليون يورو (10.6 ملايين دولار) دفعته السعودية بالفعل، حسبما أفاد "راديو كادينا سير" اليوم الثلاثاء.وأكدت متحدثة باسم وزارة الدفاع، غير مصرح الكشف عن هويتها، التقرير إلا أنها أحجمت عن ذكر تفاصيل. وكانت جماعات حقوق الإنسان قد انتقدت الغارات الجوية والهجمات الأخرى في اليمن لتسببها في قتل مدنيين من بينهم أطفال. ويقول خبراء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إن جميع الأطراف قد تكون ارتكبت جرائم حرب.

 

ترامب يحذر الأسد من شن "هجوم متهور" على إدلب

حذر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، رئيس النظام السوري بشار الأسد وحليفته إيران وروسيا، من شن "هجوم متهور" على محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة قائلا إن مئات الآلاف ربما يُقتلون.وقال ترامب على "تويتر"، "سيرتكب الروس والإيرانيون خطأ إنسانيا جسيما بالمشاركة في هذه المأساة الإنسانية المحتملة. مئات الآلاف من الأشخاص ربما يُقتلون. لا تسمحوا بحدوث هذا.وتتسارع الجهود الإقليمية والدولية، من أجل تحقيق اختراق يحول دون انفجار "قنبلة بشرية" من المتوقّع أن تتجاوز شظاياها الحدود السورية. وهو ما يدفع دولاً أوروبية للبحث عن "مخرج"، فيما يتحرّك الإيرانيون في المنطقة قبيل القمة الروسية التركية الإيرانية المنتظرة في طهران، التي من المتوقّع أن تحسم مصير محافظة إدلب ومحيطها.

 

بدء محاكمة الداعية سلمان العودة والنيابة السعودية تطالب بإعدامه

قالت وسائل إعلام سعودية إن المحكمة الجزائية المتخصصة في المملكة بدأت، في إجراءات محاكمة الداعية المعتقل سلمان العودة.وبحسب صحيفة "عكاظ" السعودية، فإن النيابة العامة وجهت لمساعد الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي يصنف ككيان إرهابي، 37 تهمة ضده وطالبت بقتله تعزيراً دون أن تسميه، في إشارة إلى الداعية الإسلامي سلمان العودة المعتقل منذ شهر سبتمبر/أيلول الماضي.وأكد حساب "معتقلي الرأي" المهتم بملف المعتقلين في السعودية هذه المعلومات مؤكداً أن النيابة طالبت بإعدامه بعد سنة من الاعتقال التعسفي.وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من كشف عبدالله العودة نجل الداعية سلمان العودة، معلومات عن وضع والده الصحي في السجن، وتعرّضه للإذلال والإهانة خلال عملية نقله الأخيرة من سجن ذهبان في جدة غربي المملكة، إلى سجن الحائر في الرياض.وقال نجل العودة المقيم بالولايات المتحدة، ويخشى العودة خوفاً من اعتقاله أيضاً، في سلسلة تغريدات له عبر صفحته بموقع "تويتر"، "الوالد يعاني من مشكلة ارتفاع الضغط بعد نقله للرياض في ظروف سيئة جدا.ً

 

صراع تشكيل الحكومة العراقية: الحسم بيد القضاء والأكراد 

أدت الخلافات الحادة بين الكتل العربية السنية المختلفة، حول اسم رئيس البرلمان ونائبيه الأول والثاني، وكذلك مسودة المطالب الكردية التي ستحسم بدورها ملف الكتلة الكبرى التي لها حق تشكيل الحكومة، إلى رفع جلسة البرلمان العراقي الأولى ، والاتفاق على استئنافها ، بحسب قرار الرئيس المؤقت للبرلمان محمد زيني، الذي قدم بدوره طلباً للمحكمة الاتحادية يستفسر عن طريقة احتساب أو اعتماد الكتلة الأكثر عدداً في البرلمان، بعد خلاف أُثير حول طريقة احتساب كل معسكر للأصوات التي لديه، وسط تسريبات حصلت عليها "العربي الجديد"، بأن "معسكر حيدر العبادي ـ مقتدى الصدر قد يوافق على مسألة عدم تقدم رئيس الوزراء الحالي لشغل ولاية ثانية مقابل قبول الأكراد التحالف معه.وقدّم معسكر العبادي ـ الصدر قائمة تضم 20 كياناً سياسياً تحوي حسب قوله أكثر من 180 نائباً، كما قدم بالمقابل معسكر نوري المالكي ـ هادي العامري، قائمة أخرى تضم أكثر من 150 نائباً قال إنه "جمعها عبر التوقيع الشخصي من أعضاء البرلمان، وليس بالجملة من خلال مقاعد الكتل كما فعل الطرف الآخر

 

وزيرة إيطالية تحمّل فرنسا مسؤولية الأزمة الليبية

قالت وزيرة الدفاع الإيطالية، إليزابيتا ترينتا، إن فرنسا تتحمّل قسماً من المسؤولية عن الأزمة الليبية الراهنة، مستبعدةً من جهة ثانية أيّ تدخّل عسكري لبلادها في ليبيا.وكتبت الوزيرة عبر "فيسبوك" لدى تطرّقها للتدخّل العسكري الذي شاركت فيه فرنسا ودول أخرى في ليبيا في 2011 ضد نظام معمر القذافي، أنّ "فرنسا تتحمّل من هذه الناحية مسؤولية". وأضافت "حتماً لا يمكن إنكار أن هذا البلد (ليبيا) هو حالياً في هذا الوضع لأن أحدهم في 2011 قدّم مصالحه على مصالح الليبيين وأوروبا نفسها"، معتبرة أنّ "رئيس (الجمعية الوطنية الإيطالية روبيرتو) فيكو على حق، ففرنسا من هذه الناحية تقع عليها مسؤولية. وكان فيكو قال إن الوضع في ليبيا "مشكلة خطرة تركتها لنا فرنسا بلا أدنى شك". غير أن الوزيرة رأت مع ذلك أنه من الضروري المضي قدماً و"التحرّك معاً من أجل خير الشعب الليبي وسلامه"وأثارت الصحافة الإيطالية إمكانية تدخّل القوات الخاصة الإيطالية في المواجهات الجارية في طرابلس. بيد أن وزيرة الدفاع الإيطالية قالت إن "البعض يتحدّث عن تدخّل عسكري للردّ على المواجهات الجارية، أنا لا آخذ في الاعتبار البتّة هذه الإمكانية.

 

الأمم المتحدة تدعو الأطراف الليبية لاستئناف محادثات الهدنة  

دعت الأمم المتحدة ، جميع الأطراف في العاصمة الليبية طرابلس لوقف الأعمال العدائية واستئناف محادثات وقف إطلاق النار، جاء ذلك في بيان من منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بليبيا، ماريا ريبيرو، حول الخسائر بصفوف المدنيين في طرابلس. وتشهد العاصمة الليبية، منذ نحو أسبوع، اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين كتائب مسلحة تتبع اسميا حكومة "الوفاق الوطني" المعترف بها دوليا على خلفية التنافس على نقاط تمركز في طرابلس، وفق وكالة الأناضول.ورغم التوصل إلى هدنة، بين تلك الكتائب حسب ما أعلن وزير الداخلية بحكومة الوفاق، إلا أن تلك الهدنة لم تصمد سوى عدة ساعات؛ لتتجدد الاشتباكات. وبحسب البيان "تشير التقارير الأخيرة إلى مقتل 14 مدنيا، بينهم أربعة أطفال، وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح.ولفتت ريبيرو إلى أن "العائلات في طرابلس تعيش في حالة من الخوف بسبب القصف العشوائي الذي يضرب أحياءها من بعيد دون معرفة من يقف وراء هذه الهجمات ومن أين تأتي".

 

رصدها: ق. د

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha